موسكو تندد بالقصف الاميركي في سوريا النظام يستعيد قريتين بحماة

دي ميستورا يختتم جنيف 6 باستماع منفصل للمتفاوضين

20 مايو 2017 المصدر : •• عواصم-وكالات: تعليق 154 مشاهدة طباعة
نددت روسيا بالقصف غير المقبول الذي نفذه التحالف الدولي بقيادة واشنطن قرب الحدود الاردنية في شرق سوريا، بحسب ما نقلت وكالة ريا نوفوستي عن نائب وزير الشؤون الخارجية غينادي غاتيلوف أمس.
 
وقال الدبلوماسي الروسي “أي عمل عسكري يزيد من تصعيد الوضع في سوريا يؤثر على العملية السياسية. خصوصا عندما يتعلق الامر بأعمال عسكرية ضد القوات المسلحة السورية”، مضيفا ان القصف “أمر غير مقبول بتاتا ويشكل انتهاكا للسيادة السورية».
 
وقال مسؤولون أميركيون ان القصف استهدف مقاتلين موالين للنظام، بينما اعلنت دمشق انه استهدف نقطة لجيشها.واسفرت الضربة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، عن مقتل ثمانية أشخاص معظمهم غير سوريين.
 
ويأتي الهجوم في وقت ترعى الامم المتحدة في جنيف جولة محادثات غير مباشرة بين الحكومة والمعارضة السوريتين في شأن سبل إيجاد تسوية لنزاع مستمر منذ ست سنوات.

ورأى غاتيلوف ان هذه المحادثات يجب أن تتركز على وضع مناطق تخفيف التصعيد موضع التطبيق، وهي المناطق التي تم الاتفاق عليها في محادثات أستانا في الرابع من أيار مايو والتي أتاحت خفض التصعيد في المناطق المعنية.
 
واضاف هذا ما يمكن أن يسمح بتقدم العملية السياسية، متابعا هناك صعوبات مرتبطة برؤى مختلفة. إلا انه توقف عن الإرادة السياسية بالمضي قدما التي عبر عنها المشاركون في مفاوضات جنيف. ووافق الطرفان المشاركان في مفاوضات جنيف على تشكيل لجان خبراء لمناقشة قضايا دستورية، وهو اقتراح كانت الامم المتحدة عرضته عليهما.
 
وقال نائب آخر لوزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف بالطبع، نحن ندعم هذه المبادرة. واضاف لوكالة انباء تاس الروسية ان هناك تقدما في عملية البحث عن تسوية للنزاع الذي تسبب منذ آذار مارس 2011 بمقتل اكثر من 320 الف شخص وبنزوح أكثر من نصف السكان وبتدمير الاقتصاد والبنى التحتية.
 
هذا واختتمت أمس الجمعة الجولة السادسة من مفاوضات جنيف الأممية حول الأزمة السورية، بعقد المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا اجتماعات منفصلة مع أطراف المفاوضات. وقال متحدث باسم وفد المعارضة إن اجتماع الأمس تناول رؤية المعارضة لهيئة الحكم الانتقالي، مشيرا إلى أن الوفد سيحضر بكامل أعضائه، بعدما كان عدد من ممثلي بعض الفصائل المسلحة التابعة للمعارضة قد أعلنوا تعليق مشاركتهم في الوفد.
 
وأرجعت تلك الفصائل قرار المقاطعة -الذي عدلت عنه لاحقاـ إلى عدم وضوح المرجعية في المفاوضات، والتخبط في اتخاذ القرارات، وعدم وجود إستراتيجية تفاوضية واضحة، فضلا عن اعتبارها أن العلاقة بين الهيئة العليا للمفاوضات وبين الوفد المفاوض لا تصب في مصلحة الثورة. وفي وقت سابق قالت الأمم المتحدة إن الأطراف السورية المشاركة في الجولة السادسة من مفاوضات جنيف وافقت على تشكيل لجان على مستوى الخبراء لمناقشة قضايا دستورية.
 
وأعلن مكتب دي ميستورا ما اعتبرها أول خطوة ملموسة، وهي عقد سلسلة من الاجتماعات المنفصلة مع وفدي الحكومة والمعارضة لمناقشة القضايا القانونية والدستورية المتعلقة بالمفاوضات بين السوريين.
 
وكان رئيس وفد المعارضة السورية إلى جنيف نصر الحريري قال إن الوفد عقد جلسة مع خبراء الفريق الأممي بحثت الإجراءات الدستورية والقانونية التي تخدم عملية الانتقال السياسي وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي.
 
وأوضح الحريري أنه جرت مناقشة كيفية الانتقال السياسي وأمور فنية أخرى، مؤكدا أن جلسة أمس ركزت على الإجراءات الدستورية والقانونية التي تخدم الانتقال السياسي. 
 
وأضاف أن الوفد سيسلم دي ميستورا امس الجمعة مذكرتين عن دور إيران في سوريا الذي وصفه بالتخريبي وكذلك مسألة المعتقلين.
وتابع أن الوفد قدم تقارير إلى المبعوث الأممي عن الأوضاع الإنسانية، ركزت على ملف المعتقلين، خاصة عمليات الاعتقال المستمرة التي لم تتوقف، واعتقال الشباب من المناطق المهجرة وإرسالهم مع المفرج عنهم إلى جبهات القتال.
 
في المقابل، قلل رئيس وفد النظام السوري إلى مفاوضات جنيف بشار الجعفري -عقب إعلان الأمم المتحدة- من قدرة اجتماعات الخبراء على الدفع قدما بعملية وضع الدستور، وقال إن “عمل هؤلاء الخبراء لن تكون له علاقة بالدستور.. ولن يتخذوا قرارات».

وقال الجعفري إن اجتماعات وفد النظام مع دي ميستورا تبحث ورقة المبادئ الأساسية التي تتضمن في بنودها نقاطا مناسبة تصلح كمبادئ دستورية، وسيعرض الخبراء نتائج اجتماعاتهم هذه على اجتماع وفد النظام مع المبعوث الخاص لإصدار القرار النهائي بشأنها.
 
ويتمسك وفد المعارضة السورية بمطلب تنحي الرئيس بشار الأسد أثناء المرحلة الانتقالية، وهو ما يرفضه وفد النظام ويعده غير قابل للنقاش.
 
يُذكر أنه إلى جانب وضع دستور جديد، تركز مفاوضات جنيف على ثلاثة محاور أخرى، هي مكافحة الإرهاب، ونظام الحكم، وتنظيم الانتخابات. لكن لم يتحقق أيّ تقدّم في هذه المحاور منذ تحديد هذه المواضيع الأربعة بالجولة السابقة في مارس آذار الماضي.
 
الى ذلك، استعاد الجيش السوري السيطرة على قريتين غداة هجوم دام شنه تنظيم داعش في محافظة حماة الواقعة وسط سوريا، بحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الانسان. وسيطرت قوات النظام على قريتي عقارب والمبعوجة .
 
وكان التنظيم شن هجوما على القريتين أوقع 25 قتيلا من المدنيين بينهم خمسة أطفال و27 مقاتلا من قوات الدفاع الوطني ومسلحين قرويين موالين للنظام، بحسب الحصيلة الاخيرة للمرصد، فيما قتل عشرة مسلحين من صفوف المتشددين.
 
وأكدت وكالة سانا الرسمية ان الهجوم أسفر عن سقوط 52 قتيلا من بينهم 15 طفلا، مضيفة ان عددا كبيرا من الضحايا بترت اعضاؤهم وقطعت رؤوسهم. وكانت قرية مبعوجة تعرضت لهجوم من قبل تنظيم الدولة الاسلامية في اذار مارس 2015 قام عناصره حينها بإعدام 37 مدينا وخطف 50 أخرين، نصفهم من النساء.
 
وتتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة وتنظيم داعش السيطرة على محافظة حماة المحاذية لست محافظات سوريا. ويتواجد تنظيم داعش اساسا في الريف الشرقي فيما تسيطر الفصائل المعارضة على مناطق في الريف الشمالي.
 
من جهة أخرى، أشار المرصد الى مقتل 22 عسكريا من قوات النظام و40 متطرفاً في معارك في شرق محافظة حلب خلال الساعات الـ24 الماضية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

ترامب: فاتورة حماية  الأسرة الموسّعة باهظة جدا..!
  21 فبراير 2017        تعليق      869 مشاهده
هل يحرص الإنسان على منزلته عند الله ؟
  29 مايو 2017        1 تعليق      107 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        1 تعليق      181 مشاهده
التوعية بإجراءات الإعلانات العقارية في عجمان
  21 مارس 2017        1 تعليق      425 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      58988 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      52888 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36410 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35737 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision