أخر الأخبــــار

رئيس الدولة يصدر قانونا بتأسيس شركة مجموعة الاتحاد للطيران شركة مساهمة عامة استمرار قافلة الشهداء وعباس يصف جرائم الاحتلال بالإبادة ابرز الأحزاب ترفض التأجيل.. وتتهم نداء تونس بالتآمر..! بغداد: مسلحون سيطروا على منشأة كيميائية سابقة حكومة الاحتلال تمهد لحرب برية في قطاع غزة حان الوقت لتطوير ميزة الإصرار لمواجهة المواقف كافة شريحة إلكترونية لمنع الحمل الصوم والإمساك.. حمدان بن زايد يوجه برفع ميزانية الهلال الأحمر للمساعدات المحلية بنسبة 200 % ومضت عشر خطوات من رمضان فتاوى أرض ميتة وضمير ميت إمداد تتبرع بمبلغ مليون درهم لصالح مبادرة سقيا الإمارات عبد الله بن زايد: المجلس حقق نجاحا واضحا في صياغة خطته الاستراتيجية للسنوات الثلاث الماضية سيف بن زايد يشهد الحفل الرمضاني السنوي للوحدات المساندة عبدالله بن زايد يلتقي رئيسة وزراء مقاطعة بريتش كولومبيا الكندية بلدية مدينة أبوظبي تنظم لموظفيها محاضرة تحت عنوان «العمل عبادة» وفد من الإعلاميات العربيات يزور عددا من المؤسسات الاعلامية بدبي متطوعو تكاتف ينفذون حملة لصيانة بيوت العائلات المتعففة في عدد من إمارات الدولة الداخلية تطلق حملة التوعية المرورية الموحدة الثالثة لسلامتك.. إلتزم بقواعد المرور

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 10 يوليو 2014






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

إريك فروم و(المجتمع السليم)

حرر في 07/12/2013 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 297 مرة

 صدر مؤخرا كتاب (المجتمع السليم)، للألماني اريك فروم، ومن ترجمة محمود محمود، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، من القطع الكبير في 252 صفحة. ويناقش الكتاب مشكلة الإنسان الحديث في مجتمع يركز كل همه في الإنتاج الاقتصادي، ولا يعبأ بتنمية العلاقات الإنسانية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حتى فقد الإنسان مكان السيادة في المجتمع، وأصبح خاضعا لمختلف العوامل يتأثر بها ولا يؤثر فيها، فقد خلق الإنسان الحديث عالما من النظم المختلفة ثم فصل نفسه عن هذه النظم.
 
ويمكن تحليل البحث الذي يقدمه فروم في هذا الكتاب إلى ثلاث مراحل، الأولى يشخص فيها أمراض المجتمع ويعرض علينا ما يراه فيه من علل وعيوب، وفي المرحلة الثانية يشرح المؤلف ما رآه الإنسان من حلول للمشكلات التي يعانيها، وتتركز حول إصلاح النظام الرأسمالي، وقيام الحكم الدكتاتوري، والأخذ بمبدأ الاشتراكية المادية، لكنها حلول عرجاء لا تعالج المشكلة من أساسها، ثم يقدم المؤلف في المرحلة الثالثة ما يراه من أسباب العلاج في ميادين الاقتصاد والثقافة والسياسة، ويرى أن الإصلاح ينبغي أن يعم هذه الميادين جميعا في وقت واحد، لأن التقدم في ناحية واحدة هادم للحياة في النواحي الأخرى. وإريك فروم، مؤلف هذا الكتاب، عالم نفساني درس علوم الاجتماع والنفس في جامعات ألمانيا وكرس حياته للبحث في هذه العلوم.
 

اضف تعليق