أخر الأخبــــار

محمد بن راشد يقود مسيرة معا نمشي لترسيخ السلوكيات الصحية في المجتمع الإماراتي هكذا انطلق المخطط والدعم اللوجستي وكشف الخلية..! الإحتلال يهدم 150 مبنى فلسطيني منذ بداية العام السعودية تؤكد استمرارها في الدفاع عن الشرعية في اليمن القهوة تقي من سرطان الكبد اخطار مرعبة تدفعك لتجنب الافراط في تناول السكر يطارده شبح زوجته بعد وفاتها اكتشف نفسك هل انت مغامر؟ وفد الشعبة البرلمانية يشارك في اجتماعات اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي في هانوي مفتي عام كوسوفا يثمن المساعدات التي تقدمها الإمارات لبلده دائرة النقل تعلن عن إطلاق نظام الدفع الآلي ببطاقة حافلات الذكية الإمارات تعلن تقديم مساعدات إضافية بقيمة 367 مليون درهم لدعم الوضع الإنساني في سوريا الإمارات تكرس جهودها لسد الاحتياجات التمويلية في القطاع الصحي لمساعدة المتضررين من الأزمة السورية الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقيم خطة الامارات للتأهب للطوارئ في محطة الطاقة النووية وفد مؤسسة خليفة الإنسانية يوزع مساعدات على أهالي جزيرة سقطرى اليمنية كلية الإمارات للتكنولوجيا تتصدى لمخاطر هشاشة العظام حاكم عجمان يطلع على الخطط والبرامج المستقبلية لوكالة الإمارات للفضاء الإحسان الخيرية تشارك في ديهاد للعام الثامن على التوالي سياحية عجمان تنظم رحلة لأطفال هيئة الأعمال الخيرية وفد بلدية عجمان يختتم جولته الرسمية في ثلاث دول أوروبية

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 01 أبريل 2015






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

إريك فروم و(المجتمع السليم)

حرر في 07/12/2013 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 415 مرة

 صدر مؤخرا كتاب (المجتمع السليم)، للألماني اريك فروم، ومن ترجمة محمود محمود، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، من القطع الكبير في 252 صفحة. ويناقش الكتاب مشكلة الإنسان الحديث في مجتمع يركز كل همه في الإنتاج الاقتصادي، ولا يعبأ بتنمية العلاقات الإنسانية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حتى فقد الإنسان مكان السيادة في المجتمع، وأصبح خاضعا لمختلف العوامل يتأثر بها ولا يؤثر فيها، فقد خلق الإنسان الحديث عالما من النظم المختلفة ثم فصل نفسه عن هذه النظم.
 
ويمكن تحليل البحث الذي يقدمه فروم في هذا الكتاب إلى ثلاث مراحل، الأولى يشخص فيها أمراض المجتمع ويعرض علينا ما يراه فيه من علل وعيوب، وفي المرحلة الثانية يشرح المؤلف ما رآه الإنسان من حلول للمشكلات التي يعانيها، وتتركز حول إصلاح النظام الرأسمالي، وقيام الحكم الدكتاتوري، والأخذ بمبدأ الاشتراكية المادية، لكنها حلول عرجاء لا تعالج المشكلة من أساسها، ثم يقدم المؤلف في المرحلة الثالثة ما يراه من أسباب العلاج في ميادين الاقتصاد والثقافة والسياسة، ويرى أن الإصلاح ينبغي أن يعم هذه الميادين جميعا في وقت واحد، لأن التقدم في ناحية واحدة هادم للحياة في النواحي الأخرى. وإريك فروم، مؤلف هذا الكتاب، عالم نفساني درس علوم الاجتماع والنفس في جامعات ألمانيا وكرس حياته للبحث في هذه العلوم.
 

اضف تعليق