أخر الأخبــــار

33 شهيدا بمجازر جديدة في غزة وتصعيد في الضفة وجهود دبلوماسية مستمرة تقدم للمعارضة في عدة مدن وداعش يسيطر على قاعدة استراتيجية لجيش الأسد السيسي يتعهد بالقصاص من مرتكبي حادث الفرافرة مظاهرات عربية ودولية للتنديد بالعدوان الإسرائيلي الآمال معلقة على الصندوق الأسود لكشف سر الطائرة الجزائرية غيرة امرأتين تعطل المصعد تحذيرات من استخدام مزيلات العرق يومياً نظام الأسد يخسر ألفاً من مقاتليه في أسبوع هيئة الاعمال الخيرية الاماراتية تقدم نحو مليون ونصف المليون درهم للايتام والعائلات المحتاجة في محافظة الخليل الفلسطينية مسنّة تطارد لصاً بالمكنسة غادة عبد الرازق تفقد وزنها الزائد ثعبان يبتلع ظبياً نيويورك أتعس مدينة في الولايات المتحدة محمد بن راشد يدشن مسجد السلام في منطقة البرشاء بدبي حمدان بن زايد يتبنى حالة الطفل الفلسطيني صهيب شلط الذي توفيت عائلته في الأحداث الأخيرة بغزة شرطة أبوظبي تعدّ خطة شاملة لتأمين السلامة المرورية خلال العيد المنهالي يحث ضباط العمليات الشرطية على التميز والابتكار هيئة الهلال الاحمر تنفذ مشروع كسوة العيد في سيراليون المكتب التمثيلي للامارات لدى السلطة الفلسطينية يشرف على كسوة الف و500 طفل فلسطيني بتمويل مؤسسة خليفة الانسانية العاملون بمجموعة موارد للتمويل يقيمون إفطارا لضيوف الرحمن

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 26 يوليو 2014






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

إريك فروم و(المجتمع السليم)

حرر في 07/12/2013 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 304 مرات

 صدر مؤخرا كتاب (المجتمع السليم)، للألماني اريك فروم، ومن ترجمة محمود محمود، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، من القطع الكبير في 252 صفحة. ويناقش الكتاب مشكلة الإنسان الحديث في مجتمع يركز كل همه في الإنتاج الاقتصادي، ولا يعبأ بتنمية العلاقات الإنسانية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حتى فقد الإنسان مكان السيادة في المجتمع، وأصبح خاضعا لمختلف العوامل يتأثر بها ولا يؤثر فيها، فقد خلق الإنسان الحديث عالما من النظم المختلفة ثم فصل نفسه عن هذه النظم.
 
ويمكن تحليل البحث الذي يقدمه فروم في هذا الكتاب إلى ثلاث مراحل، الأولى يشخص فيها أمراض المجتمع ويعرض علينا ما يراه فيه من علل وعيوب، وفي المرحلة الثانية يشرح المؤلف ما رآه الإنسان من حلول للمشكلات التي يعانيها، وتتركز حول إصلاح النظام الرأسمالي، وقيام الحكم الدكتاتوري، والأخذ بمبدأ الاشتراكية المادية، لكنها حلول عرجاء لا تعالج المشكلة من أساسها، ثم يقدم المؤلف في المرحلة الثالثة ما يراه من أسباب العلاج في ميادين الاقتصاد والثقافة والسياسة، ويرى أن الإصلاح ينبغي أن يعم هذه الميادين جميعا في وقت واحد، لأن التقدم في ناحية واحدة هادم للحياة في النواحي الأخرى. وإريك فروم، مؤلف هذا الكتاب، عالم نفساني درس علوم الاجتماع والنفس في جامعات ألمانيا وكرس حياته للبحث في هذه العلوم.
 

اضف تعليق