أخر الأخبــــار

محمد بن زايد يأمر بتوزيع 603 مساكن و1180 قطعة أرض على المواطنين 27 مترشحاً على خط السباق نحو قصر قرطاج! والعالم يخوض حرباً ضدّها .. كيف ولمن تبيع داعش نفطها؟ الفلسطينيون يشبهون نتانياهو بالبغدادي زعيم داعش الأنفلونزا.. تعامل معها بحذر كريم عبد العزيز: حياتي الشخصية خط أحمر يجري لنفسه عملية لينهي شخيره المشي..أفضل خيار للصحة كيف تتغلبين على التهاب الجيوب الأنفية؟ سامسونج تطلق أول شاشاتها المنحنية للحواسب 3 أطعمة تخلصك من الضغط النفسي مدينة العين استعدت لاستقبال زوارها ابتداء من السبت المـهتدون الــجدد في زيـارة لمـسجد الـشيخة سـلامة بنت بـطي مستشفى العين يطلق خدمة الإنترنت اللاسلكي المجاني واي فاي للمرضى والزوار سيف بن زايد يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين دفاع مدني أبوظبي و مبادلة و الدار العقارية حمدان بن زايد يستقبل إياد علاوي ويؤكد دعم الإمارات لأمن واستقرار العراق مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية تتلقى دعما ماديا لمشاريعها من صندوق أبوظبي للتنمية شرطة العاصمة تعزز جهودها لتأمين السلامة للجمهور خلال عطلة العيد تحديد مواعيد زيارة نزلاء إصلاحية شرطة أبوظبي خلال عيد الأضحى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان تعرف بأهمية برامج التربية للمرحلة المبكرة

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 01 أكتوبر 2014






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

إريك فروم و(المجتمع السليم)

حرر في 07/12/2013 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 335 مرة

 صدر مؤخرا كتاب (المجتمع السليم)، للألماني اريك فروم، ومن ترجمة محمود محمود، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، من القطع الكبير في 252 صفحة. ويناقش الكتاب مشكلة الإنسان الحديث في مجتمع يركز كل همه في الإنتاج الاقتصادي، ولا يعبأ بتنمية العلاقات الإنسانية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حتى فقد الإنسان مكان السيادة في المجتمع، وأصبح خاضعا لمختلف العوامل يتأثر بها ولا يؤثر فيها، فقد خلق الإنسان الحديث عالما من النظم المختلفة ثم فصل نفسه عن هذه النظم.
 
ويمكن تحليل البحث الذي يقدمه فروم في هذا الكتاب إلى ثلاث مراحل، الأولى يشخص فيها أمراض المجتمع ويعرض علينا ما يراه فيه من علل وعيوب، وفي المرحلة الثانية يشرح المؤلف ما رآه الإنسان من حلول للمشكلات التي يعانيها، وتتركز حول إصلاح النظام الرأسمالي، وقيام الحكم الدكتاتوري، والأخذ بمبدأ الاشتراكية المادية، لكنها حلول عرجاء لا تعالج المشكلة من أساسها، ثم يقدم المؤلف في المرحلة الثالثة ما يراه من أسباب العلاج في ميادين الاقتصاد والثقافة والسياسة، ويرى أن الإصلاح ينبغي أن يعم هذه الميادين جميعا في وقت واحد، لأن التقدم في ناحية واحدة هادم للحياة في النواحي الأخرى. وإريك فروم، مؤلف هذا الكتاب، عالم نفساني درس علوم الاجتماع والنفس في جامعات ألمانيا وكرس حياته للبحث في هذه العلوم.
 

اضف تعليق