أخر الأخبــــار

منتخبات أوروبا تقف دقيقة صمت على أرواح اللاجئين السوريين "كاراتيه الإمارات" تفقد نصف الحلم الآسيوي تواصل منافسات البطولة الودية الرابعة لكرة اليد للناشئين بنادي الشارقة بفوز العين والامارات اجتماعات الاتحادات القارية للشطرنج والتنفيذي نادي الفرسان يستضيف تحدي كلية الامارات للتكنولوجيا في "البينتبول" "إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة" تحتفل بيوم المرأة الإماراتية ديوا بطل سباق طريق "دورة الشيخة هند للألعاب الرياضية للسيدات" دبا الحصن يفوز على فريق بوخ نورمبرج الألماني استنفار عسكري على طول الحدود الجزائرية التونسية بعض معارضي المصالحة يبتزون رجال الأعمال..! محلب وشيخ الأزهر وسلطان الجابر يشهدون بدء تشغيل أقسام مستشفى الأزهر التخصصي باستخدام نظام المعلومات الصحية منتخبنا يطمح للفوز الثاني بمواجهة ماليزيا اليوم اسالــيب شعبيــة للوقــــاية من الانفلـــونزا 8.6 مليون امرأة تموت بأمراض القلب سنوياً قواعد جديدة للإختبارات الجينية للسرطان سيف بن زايد يطلع على أهداف مختبر الابتكار في وزارة الداخلية أبوظبي للإعلام تدعم حملة عونك يا يمن لإعادة البناء والأمل الشؤون الاسلامية تستقبل وزير الأوقاف المصرى الإمارات تشارك في أعمال الاجتماع الخامس لكبار المانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا الهلال الأحمر تبحث مع عدد من المنظمات الدولية تعزيز جهود الإغاثة والتنمية في اليمن

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 04 سبتمبر 2015






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

إريك فروم و(المجتمع السليم)

حرر في 07/12/2013 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 460 مرة

 صدر مؤخرا كتاب (المجتمع السليم)، للألماني اريك فروم، ومن ترجمة محمود محمود، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، من القطع الكبير في 252 صفحة. ويناقش الكتاب مشكلة الإنسان الحديث في مجتمع يركز كل همه في الإنتاج الاقتصادي، ولا يعبأ بتنمية العلاقات الإنسانية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حتى فقد الإنسان مكان السيادة في المجتمع، وأصبح خاضعا لمختلف العوامل يتأثر بها ولا يؤثر فيها، فقد خلق الإنسان الحديث عالما من النظم المختلفة ثم فصل نفسه عن هذه النظم.
 
ويمكن تحليل البحث الذي يقدمه فروم في هذا الكتاب إلى ثلاث مراحل، الأولى يشخص فيها أمراض المجتمع ويعرض علينا ما يراه فيه من علل وعيوب، وفي المرحلة الثانية يشرح المؤلف ما رآه الإنسان من حلول للمشكلات التي يعانيها، وتتركز حول إصلاح النظام الرأسمالي، وقيام الحكم الدكتاتوري، والأخذ بمبدأ الاشتراكية المادية، لكنها حلول عرجاء لا تعالج المشكلة من أساسها، ثم يقدم المؤلف في المرحلة الثالثة ما يراه من أسباب العلاج في ميادين الاقتصاد والثقافة والسياسة، ويرى أن الإصلاح ينبغي أن يعم هذه الميادين جميعا في وقت واحد، لأن التقدم في ناحية واحدة هادم للحياة في النواحي الأخرى. وإريك فروم، مؤلف هذا الكتاب، عالم نفساني درس علوم الاجتماع والنفس في جامعات ألمانيا وكرس حياته للبحث في هذه العلوم.
 

اضف تعليق