بهدف تطوير وتعزيز التعاون في كافة المجالات

المجلس الوطني الاتحادي يوقع مذكرة تفاهم مع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط

26 يونيو 2019 المصدر : •• أبو ظبي-الفجر: تعليق 109 مشاهدة طباعة
وقعت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي  الدكتورة علياء نوران رئيسة  الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  التي تضم 33 دولة دولة ، امس في مقر المجلس بأبوظبي، على مذكرة تعاون وتفاهم وذلك بهدف تعزيز أطر التشاور والتنسيق وتبادل الرأي حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يواكب رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة ويعمق الشراكة مع الدول الأعضاء في  الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط المرتكزة إلى قيم وتوجهات عالمية ومصالح مشتركة ومتنامية، ويحقق نهج الدولة وحرصها على تعزيز التواصل والتعاون وإقامة شراكات مع مختلف دول وشعوب العالم.
 
وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس ومعالي الدكتورة علياء نوران التي تقوم بزيارة رسمية لدولة الإمارات والوفد المرافق من أعضاء الجمعية بدعوة من المجلس الوطني الاتحادي، أن توقيع هذه المذكرة جاء في إطار توجهات دولة الإمارات والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط وتطلعها إلى تطوير العلاقات الثنائية لأفاق أوسع تقوم على أسس التفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة ومزيد من التعاون والتنسيق بما يحقق المصالح المشتركة بين الدول الأعضاء في الجمعية  ،كما نصت الاتفاقية علي منح  دولة الامارات  متمثلة في المجلس الوطني الاتحادي صفه عضو منتسب  في الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط التي تضم 33 برلمان دولة وبانضمام دولة الامارات يصبح عدد الدول  الأعضاء في الجمعية 34 دولة 
 
واكدا  الجانبين علي ان الاتفاقية  تؤكد علي أهمية التنسيق بين المجلس الوطني الاتحادي  والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط في القضايا الهامة التي تخص العلاقات  فيما بينهما واتخاذ الإجراءات الكفيلة  بالمساهمة  في توحيد مواقف الجانبين تجاهها في المحافل الدولية  وتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياسية والبرلمانية وفي مجالات التنمية المستدامة واستشراف المستقبل والابتكار وتبادل الخبرات المعرفية،  وبناء السلام وحماية حقوق الانسان ولحرصهما على تعزيز الأمن والاستقرار والسلام وحماية حقوق الإنسان،  والتشاور والتعاون فيما يتعلق بالعهود  الدولية بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة ، والقانون الدولي  الإنساني والاتفاقيات الدولية التي صدق عليها الطرفان، وفقا للقواعد الوطنية وترجمة لحرصهما على أهمية احترام المواثيق الدولية واحترام المبادئ الأساسية للتعاون الدولي فيما يتعلق بمبادئ السيادة الوطنية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعدم استخدام القوة في حل المنازعات الدولية.
 
جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدت برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس، ومعالي الدكتورة علياء نوران رئيسة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، والتي تركزت على بحث سبل تعزيز علاقات التعاون بين دولة الإمارات والجمعية في المجالات الاقتصادية والثقافية والاستثمارية، والتعاون في مجالات التنمية المستدامة والتعليم والتكنولوجيا والابتكار وأخر التطورات في المنطقة والعالم، وفي عدد من الدول العربية، والجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب والتطرف. 
 
كما جرى تناول المساعدات الإنمائية والإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات لمختلف دول وشعوب العالم، والدعم الذي تقدمه للاجئين لا سيما السوريين، والمساعدات الإنسانية التي تقدمها للشعب اليميني، والجهود التي تقوم بها الدولة لمكافحة الإرهاب والتطرف، مشيرة إلى أن مشاركة دولة الإمارات في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن جاء بناء على طلب الحكومة اليمنية الشرعية.
 
وشددت معالي الدكتورة القبيسي ومعالي رئيسة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط   على أهمية تعزيز التعاون البرلماني بين الجانبين من خلال تبادل الزيارات البرلمانية وتأسيس لجان صداقة وتبادل الخبرات وتقديم مختلف أشكال الدعم بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك خلال المشاركة في المحافل البرلمانية الاقليمية والدولية، وأكدا على أهمية التعاون الدولي للتصدي للجماعات الإرهابية واتخاذ تدابير شاملة لمحاربتها من خلال استراتيجية واضحة وموحدة وضرورة مضاعفة الجهود للتصدي لها بشكل فوري وفعال والتأكيد على نبذ الإرهاب والتطرف، بكافة أشكاله وصوره، ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأياً كان مصدره.
 
حضر جلسة المباحثات سعادة كل من عزة سليمان بن سليمان، وأحمد النعيمي، وعائشة بن سمنوه، أعضاء المجلس وسعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس، وسعادة أمل الهدابي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني للمجلس.
 
وقالت معالي الدكتورة امل القبيسي سعدنا اليوم بهذا الإنجاز التاريخي الذي يضاف الي سلسلة إنجازات المجلس الوطني الاتحادي وهو توقيع مذكرة تفاهم مع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط حيث انضم المجلس الوطني الاتحادي عضو كعضو منتسب الي الجمعية وبذلك أصبحنا العضو ال 34 ينضم الي هذه التحالف البرلماني الكبير.. مشيرة الي ان تم خلال الاجتماع بحث الكثير من القضايا والاولويات ذات الاهتمام المشترك وفي اطار الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم مع رئيسة الجمعية ستبني وتعزز هذه الشراكة الاستراتيجية البرلمانية بين دولة الامارات وبين كل نراه ينصب في مصلحة دولتنا واوطاننا العربية وشعوبنا ... لافتة الي ان من خلال هذه الزيارة الهامة لرئيسة وأعضاء الجمعية  لدولة الامارات  والتي تكللت بنجاح كبير من خلال العديد من اللقاءات  مع المؤسسات الوطنية المختلفة وتعرفوا عن قرب علي الجهود البناءة والانجازات الكبيرة التي حققتها دولة الامارات في جميع المجالات وأيضا علي ما تقدمه علي المستوي العالمي سواء كان مساعدات إنسانية اومن خلال العديد من البرامج لمكافحة الإرهاب والتطرف وكذلك الإنجازات البرلمانية التي تخطو يدا بيد مع توجهات ورؤية دولة الامارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة .  
 
كما شكرت معالي الدكتورة امل القبيسي رئيسة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط على تقديم الدعم واختيار دولة الإمارات عضوا في الجمعية متمثلة في المجلس الوطني الاتحادي، بما يساهم في تعزيز العلاقات بين الجانبين، ويفتح آفاقا جديدة للتعاون والتنسيق المشترك بين المجلس الوطني الاتحادي وكافة برلمانات البحر الأبيض المتوسط.
 
وأشارت معاليها إلى أن المجلس الوطني الاتحادي وتجسيدا للاستراتيجية البرلمانية للأعوام 2016-2021 في تعزيز التواصل مع مختلف برلمانات وشعوب العالم، بهدف تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والممارسات الفعالة والمعلومات والمعارف وتعزيز التواصل واسس التفاهم والتعاون فيما بينهم.
 
 وأكدت معالي الدكتورة امل القبيسي على إيمان دولة الإمارات بأن تمكين المرأة والشباب هو أمر بالغ لأهمية في بناء مجتمعات حديثة وعادلة ومتسامحة، ولذلك تعمل على تمكين المرأة في جميع المجالات وعلى مختلف الأصعدة. حيث تتصدر دولة الامارات المركز الاول على مستوى الدول العربية في مجال المساواة بين الجنسين وفقا للمؤشر السنوي الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. كما بلغت مشاركة المرأة في مجلس الوزراء أعلى المعدلات في العالم حيث تمثل النساء ثلث أعضاء مجلس الوزراء. وتتعامل الوزيرات مع الحقائب الوزارية الجديدة كالتسامح، والسعادة، والشباب، والعلوم المتقدمة، والأمن الغذائي.... مشيرة إلى قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 % من الدورة القادمة، في خطوة ترسخ توجهات الدولة المستقبلية، وتحقق التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، وتؤكد على دورها الريادي والمؤثر في كافة القطاعات الحيوية في الدولة.  
 
بدورها أعربت معالي الدكتورة علياء نوران رئيسة الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط عن سعادتها بزيارة دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي ولقائتها المثمرة مع العديد من المسئولين من مختلف القطاعات في الدولة ...مثمنة مدى التقدم والنهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في جميع القطاعات، مشيدة بريادة الدولة في مجالات التعايش والتسامح وتمكين الشباب والمرأة والتنمية والاهتمام بالتعليم.  مثمنه قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.
 
 وقالت إن حكمة القيادة في دولة الإمارات لها نهج ثابت في الحفاظ على التطور وتلعب دورا مؤثرا في المنطقة وتسعى إلى تحقيق السلام والاستقرار في مختلف دول العالم، مؤكد ة على ترحيب أعضاء الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بإنشاء اتفاقيات تعاون لتعميق التعاون المشترك بين دولهم ودولة الإمارات في كافة مجالات.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11951 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2796 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13084 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11579 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71471 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64490 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42725 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41767 مشاهده