خليفة التربوية تنظم ورشة التميز التطبيقي

17 أكتوبر 2019 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 61 مشاهدة طباعة
أكدت جائزة خليفة التربوية أن وجود رسالة ورؤية واضحة للمؤسسة التعليمية وخطط تشغيلية سنوية لأهدافها الاستراتيجية يمثل أحد الركائز الأساسية للإنطلاق نحو الأداء التعليمي المتميز للمؤسسة مشيرة إلى ضرورة نشر هيكل تنظيمي واضح ومعتمد لإدارة المؤسسة التعليمية يحدد الأدوار القيادية والإدارية للتربويين العاملين في المؤسسة ويؤكد مدى الالتزام بالميثاق الأخلاقي وقوانين العمل وتفويض الصلاحية ومراجعة وتقييم الأداء. جاء ذلك خلال ورشة التميز التطبيقي التي نظمتها الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية لعدد من القيادات المدرسية والإدارية في مدارس الجاليات على مستوى الدولة وذلك في مسرح مجمع مدارس الإمارات الوطنية بمدينة محمد بن زايد في أبوظبي .
 
وأكدت أمل العفيفي الأمين العام للجائزة على حرص الجائزة واهتمامها بشأن وصول رسالتها وأهدافها الخاصة بنشر التميز في الميدان التعليمي إلى جميع المدارس الحكومية والخاصة والتي تطبق مختلف المناهج الدراسية المعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة وغيرها من الجهات ذات العلاقة، موضحة أن الجائزة تستهدف تحفيز وتشجيع العاملين في الميدان التربوي على تدشين مبادرات ومشاريع مبتكرة تنهض بالأداء التعليمي في مختلف المدارس والمعاهد ذات العلاقة من خلال مجالات تربوية وتعليمية تتضمن 9 مجالات شاملة وتندرج تحتها 18 فئة فرعية يمكن للمرشحين التنافس عليها في ضوء المعايير التي حددتها الجائزة في دورتها الثالثة عشرة للعام 2019-2020.

ولفتت العفيفي إلى أن مدارس الجاليات والمناهج الأجنبية تضم نخبة من القيادات المدرسية والإدارية والطلبة وغيرهم من مختلف عناصر العملية التعليمية الذين تتوجه إليهم الجائزة برسالتها وأهدافها ومجالاتها المطروحة، وفي مثل هذه الورش تستهدف الجائزة اطلاع الميدان التعليمي في تلك المدارس على رسالة الجائزة وأهدافها وآليات الترشح للبرامج، وتقدم هذه الورش دعماً إرشادياً ولوجستياً للراغبين منهم في الترشح والإنطلاق نحو ركب التميز مع الجائزة .

وأكدت الدكتورة شيخة الطنيجي أستاذ مشارك بكلية التربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، ومحكمة بمجال التعليم العام فئة الأداء التعليمي المؤسسي على أهمية هذا المجال الذي يقدم صورة شاملة للقيادات الإدارية والمدرسية حول المؤسسة التعليمية وتفويض الصلاحيات في تلك المؤسسة بصورة موثوقة ووجود أنظمة وأدلة عمل شاملة وكذلك منهجية للتحفيز في المؤسسة، وغيرها من المعايير الخاصة بتنمية العلاقات الإيجابية بين العاملين ومنها قياس رضا العاملين، وتحليل النتائج وبناء فرق عمل متعاونة وأيضا معالجة القضايا التربوية وكيفية اتخاذ القرار بما يؤثر على جودة العملية التعليمية ويحدد استراتيجيات وآليات تنفيذية لعلاج القضايا التربوية.
 
وتطرقت الطنيجي إلى محور كفاءة المعلمين وفاعليتهم في التعليم من خلال حصر استراتيجيات التعليم والتعلم الحديثة المطبقة في المؤسسة التعليمية، وتقييم التغذية الراجعة للمعلمين وتوظيف التكنولوجيا والوسائط الحديثة في التدريس وغيرها من المعايير الخاصة بمتابعة التحصيل الدراسي للمتعلمين ورعاية ذوي الأداء الدراسي المنخفض وايضا البرامج التي تقدمها المدرسة لرعاية المتفوقين والموهوبين وتنمية الشخصية المتكاملة للطالب وحفزه على المشاركة في المسابقات والأنشطة اللاصفية محلياً ودولياً . ودار نقاش مفتوح خلال الورشة حول دور التقنيات الرسمية الحديثة في تعزيز الأداء التعليمي للمؤسسة وآليات توظيف هذه التقنيات في الإرتقاء بالأداء لمختلف عناصر العملية التعليمية .
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      12036 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2880 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13168 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11631 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71555 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64570 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42783 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41812 مشاهده