دقائق استرخاء يومية تقيك شر التوتر العصبي

14 أغسطس 2019 المصدر : تعليق 207 مشاهدة طباعة
الاستمتاع بالحاضر، أمنية  صعبة المنال للكثيرين مع القلق المستمر على المستقبل والتفكير في مشكلات الماضي وهي بيئة خصبة للإصابة بالتوتر الدائم وفقدان الشعور بالسعادة، لكن تخصيص دقائق كل يوم لتمارين بسيطة يقلل هذه المخاطر.
لا يستطيع الكثيرون إيقاف عقلهم عن التفكير بعد يوم عمل شاق ومليء بالضغط العصبي وهو ما يمكن أن يؤدي على المدى الطويل إلى الإصابة بالتوتر الدائم والشعور بعدم السعادة.
وتكمن المشكلة كما تقول كريستا روت – زاكينهايم من رابطة أطباء النفس الألمان لموقع “أر بي. أونلاين”، في أن معظم الناس يعيشون بعقولهم إما في الأمس أو الغد وبالتالي يفقدون القدرة على الاستمتاع باليوم.
 
وتساعد بعض تمرينات الاسترخاء البسيطة على التخلص من هذه الحالة وتقليل التفكير في الماضي أو المستقبل. وتقدم زاكينهايم نصائح بسيطة للقيام بهذه التمارين وتقول إن فترة الصباح هي الوقت المثالي لها إذ يمكن بعد الاستيقاظ البقاء في السرير والأعين مفتوحة لعدة دقائق مع التنفس الهادئ والتركيز مع حركة الشهيق والزفير على الجسم. وعند الشعور بالتوتر خلال اليوم، يفضل أن يبدأ الإنسان بالتركيز على تنظيم نفسه والتركيز عليه كنوع من الاسترخاء.
وتنصح الخبيرة، بتخصيص بضع دقائق كل يوم للقيام بهذه التمارين بشكل منتظم لتجاوز مشكلة التوتر الزائد، أما بالنسبة لمن يعانون من مشكلات نفسية، فهم عادة عرضة أكبر للأفكار السلبية إذ من الممكن أن يصل الأمر إلى ضياع القدرة على ترتيب الأفكار وهنا يتطلب الأمر جلسات العلاج النفسي.
 
حارب الضغط العصبي بالبيض والبروكلي!
يلجأ كثيرون لليوغا أوالشوكولاتة كوسائل للتخلص من الضغط العصبي الناتج عن مسؤوليات ومشكلات الحياة اليومية، لكنهم يتجاهلون أن علاج الضغط العصبي يبدأ من الفم، إذ أن التغذية تلعب دورا مهما في ذلك.
يسود اعتقاد بأن الشوكولاتة والسكريات من أفضل المهدئات بعد يوم عمل شاق ومرهق. وصحيح أن السكريات تحسن الحالة النفسية نتيجة رفع معدل السكر في الدم، لكنه لا يدوم سوى فترة قصيرة، إذ يتراجع سريعا وبالتالي لا يتحقق الهدف المنشود. ويؤكد العلماء أن التغذية السليمة هي الحل الأمثل للتخلص من الضغط العصبي، إذ تحتوي بعض الأغذية على فيتامينات ومواد معدنية معينة تقوي الأعصاب وتزيد من إفراز هورمون السعادة وتقوي نظام المناعة في الجسم.
واستعرض موقع “أر.تي.إل” الألماني بعض الأطعمة التي تقوم بهذه الوظيفة ويمكنها محاربة الضغط العصبي اليومي، وهي:
البيض: لا يحتوي صفار البيض على فيتامين “سي” فقط، بل إنه غني بفيتامين بي 12 الذي يساهم في بناء خلايا الدم ويؤثر على قوة الخلايا العصبية، وبالتالي يقلل من آثار الضغط العصبي.
البروكلي: يحتوي البروكلي على عنصر البوتاسيوم الذي يساهم في تقوية الخلايا العصبية، وفق ما نشره موقع “أر.تي.إل».
 
الحلوى والأعشاب 
يتعرض الكثيرون لحالات إحباط واكتئاب عرضية لا تصل إلى درجة الاكتئاب المرضي لكنها تسلب من الإنسان طاقته ورغبته في ممارسة أي نشاط. وبعيدا عن الأدوية يمكن أن تساعد بعض الطرق المنزلية البسيطة على التخلص من نوبات الاكتئاب.
الطقس السيء وضغوط العمل وأيضا المشاكل العائلية تعد من بين العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بنوبات اكتئاب عارضة. لكن تغيير أسلوب الحياة واتباع بعض الطرق التقليدية والمنزلية بسيطة، يمكنها أن يساعد في التخلص من نوبات الكآبة العارضة بحسب ما نقله موقع “غوفيمين” الألماني.
الحركة تقتل الاكتئاب: يقول الخبراء إن الحركة تقتل الاكتئاب، فمن ينجح في القيام من الأريكة والخروج للهواء الطلق، يكون قد أنجز أولى خطوات التخلص من الاكتئاب. وتساعد الحركة على التخلص من المشاعر السلبية وعدم الرغبة في إنجاز أي شيء. أما ممارسة الرياضة في مجموعة فهي تزيد من فرص التحسن إذ أن مجرد الحوار مع زميل يشارك في لعبة رياضية، تحسن الحالة المزاجية.
الضوء لعلاج الاكتئاب: تزيد حالات الاكتئاب في فصول السنة المعتمة لاسيما وأن إنتاج الجسم لمادة السيروتونين “تساعد على تحسين المزاج” يتراجع في الشتاء وهو السبب في الشعور بالكسل والاكتئاب المرتبط بالشتاء. ولتجاوز هذا الأمر ينصح الخبراء، وفقا لتقرير نشره موقع “غوفيمين” الألماني، بالتنزه لفترات طويلة أثناء سطوع الشمس. أما بالنسبة لمن تتدهور حالتهم في الشتاء فيمكنهم الاعتماد على نوع معين من اللمبات التي تحاكي الضوء الطبيعي وما له من تأثيرات إيجابية على الحالة المزاجية.
الاسترخاء: الضغط العصبي هو السبب الرئيسي الذي يجعلنا نرى الجوانب السلبية في الحياة ونتجاهل مواطن جمالها وهو أحد مسببات الإصابة بالاكتئاب. ويمكن التغلب على الضغط العصبي بالاسترخاء عن طريق اليوغا مثلا.
الشوكولاته: بعض الأفعال البسيطة لها نتائج كبيرة على حالتنا النفسية ومنها تناول الشوكولاتة والحلوى التي تؤثر بشكل إيجابي على مشاعر السعادة. وبالنسبة لمن يهتم بحساب السعرات الحرارية لكل شيء يأكله، فبإمكانه ببساطة الاستمتاع بقطعة من الشوكولاتة ثم ممارسة الرياضة لفترة أطول في اليوم التالي.
أعشاب طبيعية: تساعد بعض المواد الطبيعية على تحسين الحالة المزاجية ومنها نبتة سان جونز، المعروفة في بعض الدول العربية بعشبة العرن وكذلك زهرة الناردين. ومن المهم معرفة الآثار الجانبية لهذه المواد الطبيعية فنبتة سان جونز مثلا تقلل من فاعلية أقراص منع الحمل.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      9725 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      526 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      10742 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10195 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69125 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62266 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41333 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40428 مشاهده

موضوعات تهمك

21 أغسطس 2019 تعليق 100 مشاهده
هل من الخطر التبرع بالدم في يوم حار؟
19 أغسطس 2019 تعليق 103 مشاهده
تفل القهوة.. هل هو ضار أم مفيد؟