القومية في قلب الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية

القومية في قلب الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التركية

لو كانت القومية مُرشحة لكانت الرابح الأكبر في الانتخابات التركية.   قبل أيام قليلة من الجولة الثانية و دون الكثير من التشويق ،  إذ يحظى رجب طيب أردوغان بكل الفرص للفوز ، اتخذت الحملة بين الجولتين مُنعطفًا عنيفًا بشكل خاص حيث هيمنت الحجج اليمينية المتطرفة على الخطاب السياسي ، و في جميع الاتجاهات . “يوجد كمال كيليجدار أوغلو  في وضع حرج و هو الذي وعد بـ “عودة الربيع” و “الديمقراطية السلمية” و قد قام بإشعال النار على أرض القومية المتطرفة على أمل الفوز بالأصوات “،كما يأسف أحد المدافعين عن حقوق الإنسان ، يفضل  عدم ذكر اسمه .
 
وراء تَغير اللهجة هذه الأيام الأخيرة نجد  عملية إغراء يقوم بها  أوغلو  تجاه ناخبي القومي المتطرف سنان اوجان ، الذي  خرج من السباق و يبدو جاهزا  لكل ابتزاز من أجل  التفاوض على  الأصوات  التي حصل عليها  “5.17%”  مُعلنا منذ بداية الاسبوع دعمه الكامل لأردوغان.  و بالمقابل  و منذ من 17 مايو ،  سارع كيليجدار أوغلو  بالإعلان وعده  ،على صفحته على تويتر ، بـ “إعادة اللاجئين” إذا تم انتخابه. كنا نعلم أن المعارضة الجمهورية تميل إلى إعادة حوالي 4 ملايين سوري  لاجيء إلى بلادهم. لكن في أقل من أسبوع ، استبدل الشخص الذي أطلق عليه أنصاره “غاندي التركي” يديه على شكل قلب بقبضة تهديد .  و انتهت بذلك الخطب الدامجة والنبرة الموحدة. “ أردوغان ، لقد قبلت أكثر من 10 ملايين مهاجرا. وإذا بقيت في السلطة ، فسوف يستقر 10 ملايين لاجئا في تركيا. سيتحول هؤلاء الهاربون إلى آلة جريمة محتملة.

بمجرد وصولي الذي أعلن أخيرًا ، مساء اليوم الاثنين ، دعمه الكامل لأردوغان  . منذ 17 مايو  سارع كيليجدار أوغلو  بتجسيد رغبته على الاستيلاء على أصوات  الاستيلاء على الصدارة من خلال وعده على صفحته على تويتر بـ “إعادة اللاجئين” إذا تم انتخابه. كنا نعلم أن المعارضة الجمهورية تميل إلى إعادة حوالي 4 ملايين سوري منفي إلى بلادهم. لكن في أقل من أسبوع ، استبدل الشخص الذي أطلق عليه أنصاره “غاندي التركي” يديه على شكل قلب بقبضة تهديد. لا مزيد من الخطب الشاملة والنبرة الموحدة. أردوغان ، لقد قبلت أكثر من 10 ملايين مهاجر. إذا بقيت في السلطة ، فسوف يستقر 10 ملايين لاجئ في تركيا. سيتحول هؤلاء الهاربون إلى آلة جريمة محتملة. بمجرد وصولي بمجرد وصولي إلى السلطة ، سأرسل هؤلاء المهاجرين إلى وطنهم”صرخ أوغلو  في اجتماع دعائي  أخير.
 
 بنسبة أصوات تقدر ب49.52% في الجولة الأولى مقابل 44.9% لكليتشدار أوغلو ،  يلجأ رجب طيب أردوغان  تقريبا  إلى نفس الخطاب الاستقطابي “أنا أو الطوفان”  ،الذي أثبت أنه يؤتي ثماره في نسيان الأزمة الاقتصادية و مأساة زلزال 6 فبراير “ الماضي ، إذ  لا يتردد فريقه في الاستمرار في اللعب على رهاب الأكراد ، الذين يتم تقديمهم على أنهم أتباع لحزب العمال الكردستاني والإرهاب ،  و بوصم المعارضة باتهامها بالانقلابيين والموالين للغرب وبالمثليين و التهمة الاخيرة تمثل   إهانة  على لسان “الريس” التركي.  قبل الجولة الأولى ، وصف أردوغان أيضا  كيليتشدار أوغلو بأنه سكير في إشارة إلى تحرره الديني . 
 
في تركيا اليوم ، كما تذكر دبلوماسية سابقة ، “الإسلام يأتي لتعزيز القومية فالانتماء الى القومية  التركية يعني الانتماء الى الاسلام “   “. في البرلمان أيضا ، القومية آخذة في الارتفاع. وبانتخاب 312 نائباً يوم الأحد 14 مايو  الماضي  ، من أصل 600 نائباً ، يحتفظ التحالف الموالي لأردوغان بالأغلبية. لكن حزب العدالة والتنمية ، حزب الرئيس التركي ، خسر 28 مقعدًا بينما احتفظ حليفه الرئيسي ، حزب العمل القومي ، بحوالي 50 مقعدًا ، في حين أن الحزب الاجتماعي الجديد ، الإسلامي القومي ،   نجح في انتخاب خمسة نواب . ناهيك عن الأحزاب الإسلامية الصغيرة مثل هودى بار و حزب  الرفاه الجديد  ، الذي دخل البرلمان لأول مرة . في المقابل ، يضم ائتلاف المعارضة بقيادة كمال كليجدار أوغلو ، بالإضافة إلى 169 نائبًا منتخبًا من حزبه الجمهوري ، حزب الشعب الجمهوري ب44 برلمانيًا من الحزب الصالح اليميني الراديكالي الناتج عن الانشقاق عن حزب الحركة القومية .  “في جميع الائتلافات ،  لدينا أحزاب قومية ، باستثناء الائتلاف اليساري حول حزب الخضر الموالي للأكراد. لقد أصبح عملاً مقبولاً تمامًا من قبل جميع الحركات السياسية ، “  كما تلاحظ الباحثة دوروثي شميد ، رئيسة برنامج تركيا والشرق الأوسط المعاصر في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية  “ إفري».
 
في الواقع ، تضيف الباحثة الفرنسية  ، “ما حدث في صمت ، في هذه الانتخابات ، كان قبل كل شيء ترسيخًا ، في تركيا ، لقومية عادية تطمئن الناخبين في لحظة دولية مثيرة للقلق بشكل خاص « .  هل من قبيل السخرية - أو السخرية - من السياسة أن كان أردوغان ، المحافظ الإسلامي ، هو الذي وضع القومية ، الراسخة في العقيدة الكمالية لأتاتورك  ، مؤسس الجمهورية في عام 1923 ، في قلب اللعبة.  تم ذلك منذ الانتخابات التشريعية في يونيو 2015 ، عندما خسر حزب العدالة والتنمية الأغلبية المطلقة في البرلمان مع اختراق حركة اليسار الموالية للأكراد ، حزب الشعوب الديمقراطي. منذ ذلك الحين ، أبرم الرئيس تحالفًا غير طبيعي مع حزب الحركة القومية بقيادة دولت بهجلي ، “الذئب الرمادي” لليمين المتطرف. داخل حركة أقصى اليمين ، الأكثر علمانية هم من  تمردوا و أحدثوا  انقساما  . و  في عام 2017 ، أسست ميرال أكسينر الحزب الصالح ، ثم اقتربت من حزب الشعب الجمهوري. في عام 2021 ، أنشأ أوميت أوزداغ حزب النصر  مع سنان أو جان ، الذي أصبح “صانع الملوك” في السباق الرئاسي الحالي.  قبل أيام قليلة من التصويت ، يمكن للمزايدة على المهاجرين أن تثبط عزيمة بعض ناخبي حزب الشعب الجمهوري ، “على الرغم من أنها قبل كل شيء استراتيجية انتخابية” ،  كما يدعو مراقب الى  الطمأنة. لكن حدة الخطب تغذي التقليل المثير للقلق من ردود الفعل المعادية للأجانب داخل المجتمع. قبل أيام قليلة ، صرح مواطن تركي دون أن يخجل من ميكروفون التلفزيون: “العرب ، الأفغان ، الباكستانيون ، لا يمكننا أن نقول إنهم بشر «.

Daftar Situs Ladangtoto Link Gampang Menang Malam ini Slot Gacor Starlight Princess Slot
https://ejournal.unperba.ac.id/pages/uploads/sv388/ https://ejournal.unperba.ac.id/pages/uploads/ladangtoto/ https://poltekkespangkalpinang.ac.id/public/assets/scatter-hitam/ https://poltekkespangkalpinang.ac.id/public/assets/blog/sv388/ https://poltekkespangkalpinang.ac.id/public/uploads/depo-5k/ https://smpn9prob.sch.id/content/luckybet89/