هدف الاجتماعات هو العودة إلى الاتفاق النووي

تقرير أمريكي: محادثات فيينا... إيران تملي الاستسلام على بايدن

9 أبريل 2021 المصدر : •• واشنطن-وكالات تعليق 45 مشاهدة طباعة

أطلق رئيس مركز من أجل السياسة الأمنية فْرَد فليتز، نداءً إلى الكونغرس وحلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، للضغط على مسؤولي الإدارة الأمريكية حتى لا يعودوا إلى الاتفاق النووي المعيب، ويعتمدون مقاربة ديبلوماسية نووية بطريقة مسؤولة أكثر لا تسترضي، أو تعزز إيران ويري فليتز أن الوقت لا يزال متاحاً أمام هذه القوى. لكنه أعرب في شبكة “فوكس نيوز” عن خشيته من حجم هوس بايدن وفريقه السياسي بتحقيق انتصار مضحك، بإحياء اتفاق أوباما، الهوس الذي سيمنعهما من الإصغاء للمنطق.

إملاء الهزيمة
يدعي فريق بايدن أن المحادثات النووية في فيينا، هي خطوة أولى مهمة على طريق تحقيق وعد بايدن خلال حملته الانتخابية بإعادة بلاده إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. والحقيقة حسب فليتز، أن إيران سيطرت على هذه المسألة، وستستخدم المحادثات لإملاء هزيمته في البرنامج النووي الإيراني.
لقد انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في 2018 واصفاً إياه بالأسوأ على الإطلاق. كان ترامب محقاً بسبب الغش الإيراني السري، وبنود التفتيش الضعيفة، إضافة إلى خلو الاتفاق من رعاية إيران للإرهاب، وبرنامجها الصاروخي البالستي.

ما يعنيه كلام فريق بايدن
أصبحت قضية انسحاب ترامب من الاتفاق النووي أقوى في العامين الماضيين بسبب عدم امتثال طهران لواجباتها، وهو ما أكدته وثائق إيرانية سرقتها الاستخبارات الإسرائيلية. في منتصف 2019، بدأت إيران تنتهك علناً الاتفاق بزيادة نقاء اليورانيوم المخصب والاقتراب من تخصيصه للاستخدام العسكري. وفعّلت إيران أجهزة طرد مركزي أكثر تطوراً لتخصيب اليورانيوم وإنتاج معدنه، وهو جزء من مسار تصنيع وقود للقنبلة النووية.
قال مسؤولو الإدارة سابقاً إنهم سيطلبون من إيران الامتثال للاتفاق قبل عودة واشنطن، إليه وإسقاط العقوبات. ولكن الشرط المسبق للإدارة يتعلق فقط بانتهاكات إيران العلنية للاتفاق أي تلك التي بدأت في 2019 ،ولا يشمل الانتهاكات السابقة، ولا الموافقة على إصلاح العيوب الأخرى. رفض القادة الإيرانيون الشرط المسبق وأصروا على أن إيران لن تتراجع عن انتهاكاتها العلنية قبل رفع واشنطن العقوبات عنها.

لا تخطئوا
تزامن اجتماع فيينا مع اقتراب إدارة بايدن من الاستسلام لمطالب إيران، وتقديم عروض لرفع بعض العقوبات إذا أوقفت طهران جزئياً خروقاتها للاتفاق النووي.
رفض المسؤولون الإيرانيون جميع هذه المطالب وأصروا على رفع جميع العقوبات قبل أي خطوة من جانبهم.
وفي 2 أبريل -نيسان الجاري، كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تغريدة جاء فيها أن هدف اجتماع فيينا “وضع اللمسات الأخيرة بسرعة على رفع العقوبات والإجراءات النووية لإزالة منسقة لجميع العقوبات، متبوعة بإيقاف إيران تدابيرها العلاجية».
وطلب فليتز من قرائه ألا يخطئوا، فإيران تملي على بايدن شروط استسلامه. لن توقف إيران انتهاكاتها العلنية قبل عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق، وإنهاء كل العقوبات، ولن تُصلاح العيوب الخطيرة في الاتفاق النووي ولن تتخذ واشنطن أي إجراءات رداً على الغش الإيراني، الذي كشفته إسرائيل.

تجاهل مهين
شعرت إيران بضعف سياسة بايدن الخارجية. لذلك تجاهلت، للمرة الثانية على التوالي، الرئيس الجديد بشكل مهين برفض لقاء مسؤوليه في فيينا حيث كانت تجري مفاوضات غير مباشرة، بوساطة أوروبية. وحصل التجاهل الأول في أوائل مارس -آذار حين رفضت إيران الانضمام إلى اجتماع حضرته الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي، بسبب حضور الأمريكيين فيه.
وذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاثنين أن مسؤولين إسرائيليين بارزين قلقــــون للغاية من بيــــان الممثل الأمريكي الخاص للشـــــؤون الإيرانية، روبـــــرت مالي عن اجتماعات فيينا، التي تهدف للعودة إلى الاتفاق النووي دون الدعوة إلى تعزيزه.
ودعا أعضاء الحزبين في مجلسي النواب والشيوخ إلى إصلاح الاتفاق لا إلى الانضمام إليه وحسب، وسيشعرون بالقلق أيضاً من ملاحظات مالي.

إيران تدرك يأس بايدن
ويضيف فليتز أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي تحدث عن مخاوف من انتهاكات إيران للاتفاق النووي، وقال في الشهر الماضي إن على طهران أن تكون شفافة عند تبرير ما وجده مفتشو الوكالة من آثار يورانيوم غير معلن، لإحياء الاتفاق النووي.
ويشرح الكاتب أن إيران لن تكون شفافة لإدراكها أنها في موقع القيادة، فهي تعلم أن بايدن وفريقه يائسان من قلب سياسة ترامب، ولهذا السبب، يبدو أن إدارة بايدن مصممة على ارتكاب الأخطاء نفسها التي ارتكبتها إدارة أوباما في 2015، إعطاء إيران كل ما تريد ثم إعلان النصر.
ونصح فليتز ختاماً القوى العقلانية بالتحرك سريعاً إذا أرادت تفادي هذه النتيجة الخطيرة.
       
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      18644 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9180 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20158 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      1732 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78100 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70503 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45415 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44239 مشاهده