رسائل من الجن أحدث طريقة للنصب !

2 يناير 2013 المصدر : تعليق 1645 مشاهدة طباعة

 

- سقوط منزلين يكشف عن عملية نصب كبرى
 
- دجال ادعى أنه جاءته رسالة من الجن أبلغه بوجود كنز مدفون أسفل منزل أثري مقام منذ العصر الفاطمي
 
- صاحب المنزل طمع في أن يصبح مليونيراً فسقط والدجال في قبضة الشرطة 
 
ذات صباح صحا سكان المنطقة الشعبية القريبة من وسط المدينة وهي ذات منازل قديمة جدا مذعورين من نومهم على أصوات انهيارات واهتزازات ضخمة وعواصف ترابية هائلة.
 
خرج الجميع من منازلهم هربا من الموت وقد ظنت الغالية العظمى أن زلزلا جديدا قد ضرب القاهرة كما حدث في شهر أكتوبر 1992 لحظات مرت ثقيلة ليكتشف بعدها السكان الحقيقة ولكن خطوة خطوة فقد تبينوا بعد فترة أن ما حدث ليس زلزالا واكتشفوا أن الانهيارات والاهتزازات الضخمة التي أثارت الذعر في المنطقة كانت بسبب سقوط بعض حوائط أحد هذه المنازل القديمة ويحمل الرقم 6 على المنزل المجاور له وبعد أن هدأت الأنفاس اطمأن الجميع إلى عدم وقوع ضحايا سواء قتلى أو جرحى فقد كان المنزلان خاليين من السكان وهجرهما أصحابهم منذ زمن بعيد .
 
ولكنهم تذكروا وسط انفعالاتهم أن صاحب المنزل رقم 6 جاء قبل بضعة أسابيع وبرفقته مجموعة من الأشخاص لعل أنهم استأجروا المنزل لاستخدامه كمخزن لبعض المنتجات .
 
بلاغ للشرطة
على جانب آخر كان بعض السكان قد سارعوا عقب سماعهم لأصوات الاهتزازات والانهيارات وتصاعد الأتربة بإبلاغ شرطة النجدة والإطفاء والإنقاذ فتم توجيه أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف والإنقاذ حيث كان البلاغ الأول ينبئ بكارثة وأن المنطقة تتسم بوجود أعداد كبيرة من المنازلر القديمة المقامة منذ مئات السنين كما أن شوارعها ضيقة جدا ومن المعروف عن حوادث الانهيارات في هذه المنطقة حدوث العديد من المشكلات التي تستدعي تدخلا سريعا لإنقاذ البشر. 
 
المثير أن معاينة الشرطة للمنزل رقم 6 المنهار كشفت عن مفاجأة مذهلة تحتاج إلى تفسير فقد اكتشف رجال الشرطة وجود نفق ضخم أسفل المنزل بطول 6أمتار وعمق 4 أمتار وعثر أيضا على كميات كبيرة من الأتربة مخزنة بعدة غرف من المنزل. 
 
ولم يعثر رجال الشرطة على المنتجات التي ترددت عنها أقوال بعض جيران المنزل حيث قالوا إن صاحب المنزل كان قد حضر قبل بضعة أسابيع بصحبته بعض الأشخاص ليدعي أن أولئك الأشخاص قد استأجروا المنزل لاستخدامه كمخزن لبعض المنتجات حيث أن أحدهم كما قال يمتلك مصنعا أيضا  قرر بعض الشهود أنه خلال الفترة الماضية وقبل وقوع حادث انهيار المنزلين كان يتردد بعض الأشخاص بسيارات فارهة يدخلون إلى المنزل ثم يغادرون بعد عدة ساعات. 
 
لم يجد رجال الشرطة في البداية مبررا لتراكم كميات الأتربة الناتجة عن حفر النفق الضخم الموجود أسفل المنزل وبدأ هذا النفق هو اللغز المحير حيث أكد خبرا الإنشاءات والمباني الذين قدموا إلى مكان الحادث أن هذا النفق هو الذي أدى إلى انهيار المنزل الأول على المنزل الثاني بعد أن أحدث انهيار شديدا في الأتربة أسفل المنزل وأدى إلى هبوطه لمسافة كبيرة في باطن الأرض ثم انهار جزء منه إلى المنزل المجاور.
 
مراوغة من صاحب المنزل
وخلال التحقيقات الأولية التي قامت بها الشرطة قامت باستدعاء صاحب المنزل في محاولة لإزالة الغموض .. ومنذ البداية أيقن رجال المباحث أنه يراوغ في أقواله وأدعى أن النفق الضخم الذي عثر عليه أسفل المنزل أقامه عمال السباكة الذين أحضرهم لإجراء إصلاحات في مواسير الصرف الصحي الخاصة بالمنزل وأدعى أيضا أنه كان يقوم بإجراء ترميمات في المنزل استعدادا للزفاف فيه لأنه لم يجد سكنا له. 
 
ولم يرد على الأقوال التي أوردها بعض الشهود عن حكاية تأجير المنزل لأحد الأعمال يخزن به بعض منتجات مصانع كما لم يرد على تردد السيارات الفارهة التي كانت تقل بعض المترددين على المنزل.
 
رسالة من الجن
أمام حصار الأسئلة والاستفسارات وشهود الإثبات لم يجد صاحب المنزل إلا الاعتراف بالحقيقة .. جلس يبكي أمام ضابط الشرطة معلنا أن الحكاية كلها سببها رسالة من الجن لم يصدق رجال الشرطة أذانهم طلبوا إليه أن يعيد ما قال فقال رسالة من الجن هي السبب فيما أنا فيه الآن ثم ضرب رأسه بيديه كأنه يعبر عن ندمه الشديد على المنزل الذي تهدم واتهامات الشرطة التي لا تحقه سأله رجال الشرطة : ما هي حكاية رسالة الجن هذه؟
 
قال : أنه فوجئ قبل شهر تقريبا بأحد الأشخاص لا يعرفه قدم نفسه له باسم سعد النوبي الذي طلب منه الانفراد به جانبا ليحدثه في موضوع هام أضاف أنه لم يكن يعرف ذلك الرجل من قبل ولم يكن يتخيل أنه سوف يطلب منه ذلك الطلب الغريب المثير. 
 
قال صاحب المنزل إن الرجل قال له إنه صديق للجن وأنه تلقى رسالة من جني صديق تقول أن هناك كنزا كبيرا مدفونا أسفل المنزل واستطرد صاحب المنزل في البداية ظننت أن ذلك الرجل يهذي بهذه الكلمات على سبيل المزاح فضحكت بشدة وقلت له ساخرا جن مين يا عم سلامة عقلك فما كان منه إلا أن قام بنهره بشدة ووبخه توبيخا شديدا ثم بعد النهر والتوبيخ حذرني من السخرية من الجن وإلا ولم يكمل. 
 
لاحظت والكلام لا يزال لصاحب المنزل أن الرجل جاد جدا فيما يقول وقال: دعني أكمل حديثي فقلت له: تفضل!!!!
قال إن رسالة الجني لصديق تقول إن هذا الكنز مدفون منذ العصر الفاطمي حيث كانت المنطقة التي يتواجد بها المنزل جزء من القاهرة الفاطمية أبان ازدهارها وأن هذا الكنز به كميات كبيرة من المجوهرات والعملات النادرة التي كانت سائدة حينئذ وقال إن قيمة هذا الكنز تساوي الآن ملايين الجنيهات ثم قال الرجل انتظرني وسوف آتي إليك ثانية بعد أيام وانصرف؟!!
 
ثم يكمل صاحب المنزل روايته للحكاية بعد انصراف الرجل شعرت بعدم توازن وبأن رأسي يكاد ينفجر وبين المشاعر المتناقضة التي ألمت بي كان هناك شعور بالميل لتصديق روايته فقد داعبت حكاية ملايين الجنيهات رأسي وسرحت معها بعيدا بعد أن تخيلت نفسي فعلا من هؤلاء المليونيرات لم أفاتح أحد في الحكاية وخاصة أشقائي المشتركين معي في ميراث المنزل وبعد عدة أيام فوجئت بالرجل يأتي مرة أخرى ومعه شخص آخر قدمه لي على أنه صديق للجن أيضا وأنه هو الذي سوف يحدد مكان الكنز بالتحديد أسفل المنزل وقال لي لابد أن تدبر ما هو مطلوب منك لإتمام العملية فسألت عن المطلوب فقالا : عليك بالاستعداد للحفر أسفل المنزل فقلت موافق فرد عليّ في صوت واحد لا تتخيل أن المهمة بالسهولة التي تتصورها فقلت لماذا: فقالا إن الحفر يستلزم معدات وأدوات ومجوعة كبيرة من الأفراد لأن الكنز مدفون على عمق 10 أمتار أسفل المنزل وتستغرق عمليات الحفر المستمر عدة أسابيع فقلت وماذا عساي أن أفعل ؟ قالا تلك مشكلتك وعليك تدبير حل لها وانصرفا بعد أن وعداني بالحضور مرة أخرى بعد عدة أيام وعندما طلبت منهم أرقام هواتفهم رفضوا وقالوا مثل هذه الأمور لا يتم الحديث عنها عبر التليفون.
 
طمع رجل الأعمال
ويواصل صاحب المنزل روايته فكرت في إيجاد حل سريع للمشكلة فقد أصبحت مقتنعا تمام الاقتناع بحكاية الكنز تصديقا لرواية الرجلين فكنت أعرف أن المنزل مقام منذ عصور قديمة بالفعل ولم استبعد أن يكون هناك كنز مدفون بالفعل أسفل المنزل فقد سمعت مرارا وتكرارا عن حكايات مشابهة حدثت في الأحياء القديمة المجاورة والتي يرجع تاريخها إلى تاريخ المنزل الذي أملكه وطرأت على ذهني فكرة قررت الاستعانة برجل أعمال يدعي ع. ع ويتردد عليّ أحيانا لإصلاح سياراته وسيارات أولاده وقد نشأت بيني وبينه صداقة وعلمت خلال اختلاطي به أنه يهوى التجارة وتحقيق المكاسب السريعة وكان دائما يعرض عليّ أن نتعاون في تجارة السيارات ولكني لم أكن مقتنعا.
لم أتردد وذهبت إليه في مكتبه كان بمفرده في المكتب وبلا مقدمات رويت له ما حدث بل أضفت من عندي ما يؤكد فقد ذكرت له أن حكاية الكنز هذه سمعتها منذ زمن عندما كانت صبيا من جدي فما كان منه إلا أن وافق على تمويل عملية الحفر وإحضار العمال ولكنه طلب مني أن يكون شريكا في عائد الكنز فلم أمانع وقلت له ليكن وسنقتسم عائد بيع وترويج محتويات الكنز نحن الأربعة أنا وهو والرجلان. 
 
مهندس زراعي
وطلب أن يولي هو استقدام عمال الحفر كما وعدني وتدبير كافة احتياجاتهم وأجورهم ولكنه قال لي: لا تذكر شيئا عن حكاية الكنز أمام العمال الذين سيعملون في الحفر فشعرت بارتياح واقتناع  شديد وفي الموعد المحدد جاء الرجلان وكنت بانتظارهم ومعي رجل الأعمال الذي عرض عليهما خطة التنفيذ واستحسناها بل وأشادا بها وفوجئت بأن مجموعة العاملين الذين أحضرهم برئاسة مهندس زراعي فلم أفتح فمي بكلمة كما تعهدت له وكل ما فعلته أني قدمت لهم مفتاح المنزل الذي كان مغلقا منذ فترة طويلة وطلب مني أن أعلن للجيران أنني قمت بتأجير المنزل لصاحب مصنع منتجات ففعلت وبدأ الحفر. 
 
أصدقاء الجن يريدان سيارات فارهة للتنقل بها!!!!
المثير والكلام لايزال لصاحب المنزل أن الرجلين طلبا من رجل الأعمال الذي يقوم بالتمويل أن يستأجر لهما شقتين مفروشتين في منطقة راقية كما طلبا منه سيارتين مرسيدس لتنقلاتهما خلال فترة الحفر فاستجاب لهما وكانا يترددان على المنزل خلال عملية الحفر حيث كان أحدهما يتولى توجيه أعمال الحفر بزعم أنه يعرف مكان الكنز بالتحديد وإمعانا في السرية كان العمال يقومون بنقل الأتربة المتخلفة عن عمليات الحفر ويضعونا بغرف المنزل حتى  لا ينكشف الأمر وظلت عمليات الحفر ثلاثين يوما كاملة لم يعثر خلالها على أي أثر للكنز.
 
سقوط باقي المتهمين
توجهت قوات الشرطة بسرعة إلى منازل وأماكن إقامة باقي المتهمين وسقطوا في قبضة رجال الشرطة والمثير أنهم في البداية حاولوا المراوغة والإنكار إلا أنهم أمام الاعترافات التفصيلية لصاحب المنزل أدلوا بالاعترافات الكاملة عن الأكذوبة الكبيرة التي أدعى اثنان منهما أنهما صديقان للجن وتلفيقا رسالة من أحدهم وأحيل الجميع إلى المحاكمة. 
 
النصاب والطماع
وفي جرائم النصب عموما لا يكون الضحية عادة إلا طماعا فهذا الأخير يكون راغبا في اقتناء المال أوالثروة بأية وسيلة وهو ما بدأ خلال هذه الجريمة ولكن المثير أن النصابين ابتكروا حكاية الجن وهو ليس ابتكارا فكثيرا ما وقع الطماعون ضحايا لهذه الخرافات والأوهام.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16865 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7208 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18027 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      631 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76159 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68812 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44227 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43173 مشاهده

موضوعات تهمك