محظوظة ولكنني أشتغل على نفسي وأطوّر تجربتي

ريان الحركة: سعيدة جداً لأنني شاركتُ في أعمال مشتركة

17 مايو 2021 المصدر : تعليق 122 مشاهدة طباعة
برزتْ الممثلة اللبنانية ريان الحركة كوجهٍ شابٍ جديد في دراما رمضان 2021 من خلال مسلسل (للموت) بعد تجربة درامية رمضانية سابقة من خلال مسلسل (أولاد آدم) الذي عُرض في الموسم الرمضاني 2020.
ريان الحركة التي لعبت في مسلسل (للموت) دور ابنة دانييلا رحمة الحقيقية، كانت قد ظهرت في الحلقات الأولى على أنها ابنة كارول عبود وفادي أبي سمرا، قبل أن تُكشف الحقيقة في الحلقة التاسعة.
ريان الحركة تحدثت في هذا الحوار عن مشهد الاغتصاب في مسلسل (للموت)، عن تعاملها مع أهمّ نجوم العالم العربي على الشاشة الصغيرة ومن خلال دراما المنصات كما شرحت علاقتها بأبطال (للموت).


• مشهد الزواج أو الاغتصاب مع خالد السيد، حظي بالكثير من الأصداء كما أثار جدلاً حوله، وهناك مَن اعتبر انه كان يمكن أن يمرّ بطريقة مختلفة. أنتِ ماذا تقولين... وهل هو زواج أم اغتصاب؟
- المُشاهد فَهِمَ أنه اغتصاب ونحن برهنا عن ذلك. أولاً مشهد الاغتصاب ليس جميلاً وأنا لا أقبل به. ثانياً، نحن نقول دائماً ان بإمكاننا أن نكون جريئين في طرْح الموضوع وأن ننفذه بطريقة صحيحة، وكان كافياً أن أظهر في المشهد بأنني نزلتُ وهو اقترب مني، وثم قطع المشهد.
وهذا يعني أن (لميس) استسلمتْ للأمر الواقع لأنها وجدت نفسَها عاجزةً عن فعل أي شيء آخَر، لأنه زوجها وأهلها أجبروها على الزواج به،
وفي الأساس حقوقها مغتصبة أيضاً. نحن كنا حريصين جداً عند تصوير المشاهد المماثلة لأنها يمكن أن تثير اشمئزاز الناس، وخصوصاً أن الموضوع حساس جداً. وأنا كنتُ متضايقةً جداً عند تصويره حتى إنني بكيتُ فعلاً،
وشعرتُ بالانزعاج وبضيقٍ في التنفس. كان الكل حولي وحاول أن يساعدني مع أن خالد السيد لم يقترب مني، وقلتُ كيف يمكن أن تتحمل فتاة أن يحصل معها مثل هذا الأمر في الحقيقة. عندما انتهى التصوير كنت أبكي من كل قلبي.

• هل ترين أنك محظوظة لأنك تواجدتِ في أعمال تشارك فيها أسماء كبيرة كمكسيم خليل، باسل خياط، محمد الأحمد وخالد القيش وأحمد الزين وباسم مغنية وغيرهم؟
- لا شك أنني محظوظة لأنني اشتغلتُ مع أساتذة في التمثيل وليس مجرد نجوم فحسب. هم نجوم عرب. غالبية مَشاهدي في مسلسل (للموت) كانت مع كارول عبود وفادي أبي سمرا وهما ممثلان عظيمان، وأنا أحبهما جداً في الأساس.
 صحيح أنني محظوظة ولكنني أشتغل على نفسي وأطوّر تجربتي. الفرصة يمكن أن تأتي للشخص مرة واحدة، ولكنها تحتاج إلى جهد من الممثل كي يثبت نفسه ويستمر، ومن بعدها تأتيه فرص أخرى.
وأنا سعيدة جداً لأنني شاركتُ في أعمال مشتركة، الممثلون المُشارِكون فيها هم من أهمّ النجوم المعروفين في كل العالم العربي، كماغي بوغصن ومحمد الأحمد وباسم مغنية ودانييلا رحمة وخالد القيش وأحمد الزين الذي لم أصدّق أنني أمثّل معه. أنا أحمد الله، لأن الظروف تلعب دورها كي أتواجد في أعمال مهمة.

• كيف تتحدثين عن تجربة العمل مع محمد الأحمد؟
- صرنا أصدقاء منذ أول يوم تعرفتُ عليه. هو كان يعرفني من مسلسل (أولاد آدم) وأنا أعرفه طبعاً وأحبه كثيراً. هو إنسان لذيذ جداً وكذلك خالد القيش،
 لكنني تقربتُ من محمد الأحمد أكثر لأننا التقينا كثيراً وكنا نتصوّر معاً وننشر صورنا على (انستغرام). هو لم يخطف قلب (ريم) فقط، بل قلوب كل الفتيات، لأنه يتمتع بكاريزما قوية على الشاشة.

• وخالد القيش؟
- مَن يعرفونني يسألونني هل هو يتحدّث مع نفسه دائماً ويعصّب كما يفعل في المسلسل، فأقول لهم بل هو إنسان هادئ جداً ومهضوم، وليس معقّداً لكن لأنه يتقمّص الشخصية بكل حرفية يعتقد الناس أنه في الحياة كما في المسلسل.

• وماغي بو غصن؟
- (للموت) هو العمل الثالث الذي يجمعني بها. في (بروفا) كانت معلّمتي في المدرسة، وهي ساعدتْني كثيراً لأنه كان أول دور أشارك فيه. هي دعمتْني أكثر من اللزوم، وكانت تجلس معنا وتعطينا ملاحظات وتخبرنا كيف كانت تمثل في بداياتها، ومَن كان يعطيها ملاحظات وكانت تقول لنا كلّما سمعتم ملاحظات كلما تعلّمتم أكثر. ماغي ليست مغرورة أبداً، ونحن لم نتلقِ في مسلسل (أولاد آدم)،
 ولكن هذه السنة جمعتْنا الكثير من المَشاهد الحلوة وكانت بيننا علاقة حلوة، لأنها تخاف عليّ وتعرف أنني ابنة (ريم). أنا أحبّها كثيراً ومن كل قلبي، وهي أيضاً. كما أنها تقدّم لي دائماً الملاحظات والنصائح.

• ودانييلا رحمة؟
- التقينا للمرة الأولى هذه السنة، وهي عبّرت عن إحساسها تجاهي في إحدى المقابلات، وقالت إنها شعرتْ فعلاً بأنني ابنتها وهي أمي.
 هي كانت تكرهني في بداية المسلسل ولكنها تغيّرتْ بالكامل عندما علمت الحقيقة وأنني ابنتها. الإحساس كان لافتاً بيننا في المسلسل، حتى إنها عانقتْني فشكرْتُها، وردّت عليّ (بل أنا أشكرك)، وقالت للمُخْرِج (ما هذا الإحساس؟ أنا سعيدة جداً معها). نحن صرنا قريبتين جداً، حتى خارج التصوير لأن مَشاهدنا كانت ممتلئة بالعاطفة. علماً أن دانييلا لا تكبرني إلا بـ8 سنوات، وأنا عمري 22 عاماً.

• ربما ما كانت لتقبل بدور أمك ممثّلة غيرها؟
- طبعاً. دانييلا تستحق كل النجاح الذي تحظى به، لأنها شاطرة وتشتغل على نفسها كثيراً. هي تحفظ دورها جيداً ولا تخطئ أبداً.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      19010 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      9703 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      20685 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      2010 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      78663 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      70963 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      45698 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      44506 مشاهده