أعمل على قدر استطاعتي وأحاول أن أوصل أعمالاً بحسب إمكاناتي

كريستينا صوايا: يجب أن تتوافر أمور كثيرة لتحقيق النجومية

10 سبتمبر 2019 المصدر : تعليق 230 مشاهدة طباعة
تحضّر ملكة جمال لبنان السابقة كريستينا صوايا لأكثر من مشروع فني للفترة المقبلة، بعضها غنائي وبعضها الآخَر تمثيلي، بالإضافة إلى تقديم برنامج تلفزيوني. صوايا التي تخوض المجالات الثلاثة في وقت واحد، توضح في هذا الحوار  أنها لم تجنِ حتى الآن ثمار مجال معيّن كي تستمر فيه، كما لم تنَل الفرصة التي تستحقّها، مشيرة إلى أن التمثيل هو المجال الأصعب يليه الغناء، بينما يبقى التقديم هو الأكثر سهولة، ما خلا بعض الاستثناءات.
 
• ما سبب ابتعادك عن الإعلام مع أن مشاريعك كثيرة ومتنوعة، وهل هذا الأمر يؤثّر على تواجدك؟
- بل أنا موجودة، وكل مَن يتابعني يعرف كل شيء. ولكن عندما يكون لديّ تحضير لأعمال جديدة لا أتحدّث عنها، إلا حين أتأكد منها وأعرف أنها ستبصر النور، وذلك لسببين: الأول أن بعض الأعمال تتعرْقل أحياناً، وبحال أضأتُ عليها ولم تسلك طريقها نحو التنفيذ يظنّ الناس أنني أقوم بدعايةٍ لعملٍ غير موجود في الأساس. والثاني أنه أحياناً عندما أتحدث عن أعمال جديدة، فإن كثرة (المُحِبين)، وبسبب حسَدهم وغيرتهم يمكن أن ينعكس هذا الأمر سلباً على العمل. نحن نسير بين الألغام، ونتوخى الحذر كي لا ينفجر لغم بنا.
 
• هل تشعرين بأنك مُحارَبة؟
- طبعاً. لا أحد في هذا المجال إلا ويكون عرضة للمحاربة، خصوصاً الإنسان الذي يكون مستقيماً ومؤمناً ولا يلتفت سوى إلى نفسه وعمله.

• آخِر أعمالك التمثيلية كان مسلسلاً عُرض في رمضان الماضي وفيلمين سينمائيين، لماذا أنتِ مبتعدة عن الدراما التلفزيونية؟
- يوجد أكثر من مشروع قيد الدراسة، ومَشاريع أخرى لم أحبها، ليس كقصةٍ ولكن بعض الأدوار التي تُعرض عليّ لا أقتنع بها، وأخرى أعجبتْني واقتنعتُ بها ولكن لم تنتهِ الأمور كما أشتهي. إليسا تحدّثتْ عن مافيا في مجال الفن وهي مُحِقّة، ولكن عندما نحبّ العمل نتحدّى ونكمل فيه.

• هل أخطأتْ إليسا في رأيك بقرارها؟
- هي لم تخطئ، وكانت تتحدّث عن يأسٍ أو وَجَعٍ أو بسبب شيءٍ ما أزعجها. وأنا علّقتُ على الموضوع وقلت لها لطالما كنتِ موجودة في هذا المجال الذي تتحكّم به المافيا ولا تسمحي لأي شيء بأن يؤثّر على عزيمتك، لأنك تخطيتِ تلك المافيا وحقّقتِ نجاحاً كبيراً.

• هل ترين أن من الصعب على الفنان أن يُثْبِت نفسه في هذا الزمن؟
- طبعاً، ومع الوقت يشتدّ الأمر صعوبة. وكأن الزمن يسير بالعكس، وكأننا ذاهبون نحو نهاية العالم. لم تعد هناك محبة في قلوب الناس، ولا فرحة لنجاح الآخَر. أنا لا أقصد الجميع بل غالبية الناس. لا شيء يمنع من أن يفْرح الإنسان لنجاح غيره كما يفرح لنفسه بالنجاح.

• بين التواجد الدرامي أو التواجد الغنائي، ألا ترين أن الدراما هي الأهمّ في المرحلة الحالية؟
- أركّز في المرحلة الحالية على الغناء، لأن عروض الغناء والحفلات أكثر. وأنا أحب الفن بشكل عام، ولكن عندما يتلقى الفنان عروضاً متلاحقة في مجال معيّن، فإنه يركّز عليه فيشغله عن المجالات الأخرى، سواء في الغناء أو التمثيل أو التقديم. ولكن المشكلة أنه لا توجِد أعمال متلاحقة، بسبب المعوقات التي تعترض طريقنا، خصوصاً إذا لم يكن الفنان محاطاً بالسنَد وفريقٍ يقدّم له الدعمَ. أنا أشتغل بمفردي، ولا توجد شركة إنتاج تدْعمني أو متموّل يساندني، وأنا أعمل على قدر استطاعتي وأحاول أن أوصل أعمالاً بحسب إمكاناتي.

• ألا ترين أن التركيز على مجالٍ معيّن أفْضل؟
- في كل مرحلة من حياتي كنت أركّز على مجال معيّن، ولكن لم أقطف حتى الآن الثمار التي تجعلني أترك كل شيء وأركز عليه دون غيره. حتى الآن أنا لم أنَل الفرصة التي أستحقّها.

• وكخيارِ، ماذا تفضّلين؟
- المجال الذي أرتاح فيه وهو ملعبي ولا يُتْعبني كأي مجال آخَر هو التقديم، أما التمثيل فهو الأكثر تعباً، ومشهدٌ واحد يتطلّب ساعات تصوير، والغناء متعبٌ لناحية السفر وسهر الليل، وهو ليس سهلاً على الإطلاق. بينما في التقديم يكون من باب الاستثناءات أن نستمرّ في العمل حتى ساعات الفجر الأولى.

• هل يمكن تحقيق النجومية في الوقت الحالي، وخصوصاً أن البعض يرى صعوبة في هذا الأمر؟
- يجب أن تتوافر أمور كثيرة لتحقيق النجومية، وينبغي أن تحوط بالفنان ظروف معينة من أجل ذلك، هذا عدا الدعم المادي، لأن الفنان بحاجة إلى أن يُنْفِق على فنه كي يدرّ عليه المال في مرحلة لاحقة. شركات الإنتاج صارتْ نادرة.

• ألا تفكرين بالزواج مجدداً وترْك الفن وصعوباته، بما أنك تملكين شركة؟
- لا علاقة للزواج بالشركة، أنا لا أدمج بين العمل وأموري الخاصة.

• ولكن الفن مُتْعِبٌ كما أشرتِ؟
- وهل هذا يعني أنه يجب أن أتزوج؟ سبق أن تزوّجتُ ولديّ عائلة وأنا حالياً مطلّقة وسعيدة جداً، ولا أفكر بالزواج مجدداً وتأسيس عائلة أخرى. أنا أمّ ولدي عائلة وأولاد، ويمكن أن يقال هذا الكلام لفنانة كانت تركّز على فنّها متناسيةً العائلة والأولاد. كنت معروفةً ومشهورة، وتزوّجتُ وأكملت. الزواج ليس من أهدافي، ولكن لا أعرف إذا توافر ظرف مُناسِب يجعلني أتراجع عن تفكيري، ولكن ليس بهدف تأسيس عائلة.

• ماذا تحضّرين للفترة المقبلة؟
- مجموعة مشاريع لخارج لبنان، أحدها لسورية وآخَر لمصر، كما أن مدير أعمالي يحضّر للتعاقد على مجموعة من الحفلات. أيضاً عُرض عليّ مسلسل وفيلم في لبنان، ولكن يتم تعديل النص، وكان يهمّني الاطلاع على النص أولاً، وهناك مسلسل آخَر تجري كتابته حالياً، إضافة إلى فكرة تقديم برنامج تلفزيوني.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10463 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1267 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11519 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10649 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69898 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62999 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41802 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40861 مشاهده

موضوعات تهمك

15 سبتمبر 2019 تعليق 103 مشاهده
بانه تطلق أغنيتها (شو بينا)