لمن يريد الرشاقة.. عليك بالفواكه واحذر العصير

8 أغسطس 2020 المصدر : تعليق 81 مشاهدة طباعة
يبدأ كثيرون يومهم بقدح من عصير الفواكه. بل يبدأ البعض يومه بعلبة من عصير الفواكه المزعوم. وهذا قد يضر بالصحة ويخل بنظام تقليل الوزن، الذي يحرص عليه أغلب الناس بعد سن الأربعين. فما هي مضار عصير الفواكه؟
العصائر يمكن أن تحتوي على نسبة أقل من الأنسجة، ونسبة أعلى من السكر. وهو أمر يُخل بنظام الحمية الغذائية (لأن الأنسجة تعطي شعورا بالشبع ولا تسبب البدانة، فيما يعطي السكر شعورا بالجوع ويبعث على البدانة). وفي هذا السياق تقول سوزان جيب، خبيرة التغذية من معهد بحوث التغذية البشرية في جامعة كمبردج، إنها لا تعتقد أن عصير الفاكهة خيار مفيد للصحة" فعصير الفاكهة يحتوي على سكريات بنفس القدر الذي تحتويه المشروبات المحلّاة، كما ان المعدة تمتص العصير بسرعة ، وهكذا فإن الجسد لن يتاح له أن يدرك إن كان السائل المتناول هو عصير برتقال طبيعي أم كوكا كولا"، كما نقل عنها موقع "The Health Site" المعني بالصحة العامة.


وتؤكد الخبيرة الأكاديمية أنّ من الأفضل التخلي عن هذه العادة والاستعاضة عنها بتناول الفاكهة نفسها، فبدلا عن قدح عصير البرتقال، على المرء أن يأكل برتقالة كاملة.
أستاذ التغذية في جامعة نورث كارولاينا البروفيسور بوبكين أعلن لصحيفة الغارديان البريطانية أن "العصائر أسوة بالمشروبات السكرية تشكل الخطر الجديد". ومضى مؤكدا أن تناول برتقالتين يجعل الإنسان يشعر بالشبع، فيما سيشعر بالجوع بعد ساعتين من شربه لعصير 6 برتقالات. وهذا التأثير ينطبق على المشروبات المحلاة (الغازية وغير الغازية) أيضا، فهي تعطي شعورا بالشبع القصير، سرعان ما يتبدد فيحتاج الإنسان إلى تناول وجبة طعام حقيقية.

وطبقا لآراء بعض الخبراء، فالعصير -سواء كان طازجا أم معلبا- لا يعتبر المادة الغذائية الأمثل، رغم ما هو شائع عنه. فتناول قدح من 250 ميليغرام من عصير التفاح يساوي تناول 10 ملاعق سكر (حتى إذا كان العصير طبيعيا ولم يضف له سكر صناعي). وما يحدث عادة بعد تناومل قدح العصير هو ارتفاع مستوى طاقة البدن، ثم يعقبه تعب مفاجئ وشعور بالغثيان والتحسس العصبي.
قدح العصير في الواقع خال من الأنسجة، وهكذا لن يدخل جوفك ما يشعره بالشبع والامتلاء. وفيما يلي قائمة بما تتضمنه بعض العصائر والفواكه والمشروبات من سعرات حرارية:

1 قدح من عصير البرتقال الطازج يمنح الجسد 110 سعرة حرارية.
1 برتقالة تمنح الجسد 52.09 سعرة حرارية.
1 قدح من عصير التفاح الطازج يمنح الجسد 120 سعرة حرارية.
1 تفاحة تمنح الجسد 87.9 سعرة حرارية.
1 علبة مشروب غازي محلى تمنح الجسد 138 سعرة حرارية.
1 قدح من خليط الحليب والسكر والفراولة (ميلكشيك) يمنح الجسد 198 سعرة حرارية.

الكاكي..فاكهة لذيذة وفوائدها الصحية كثيرة
الكاكي فاكهة آسيوية، ومن شرق القارة آسيوية انتقلت إلى أنحاء كثيرة من العالم وباتت تزرع في بلاد الشام أيضا، وهي تحتوي على الكثير من العناصر المفيدة التي يحتاجها جسمنا وخاصة فيتامين، فهي صحية جدا واستخداماتها متعددة.
حين تنضج ثمرة الكاكي يصبح مذاقها حلوا وفريدا من نوعه، وهي تعتبر مفيدة جدا وصحية لاحتوائها على العديد من العناصر التي يحتاجها جسم الإنسان وخاصة الفيتامينات. الكاكي يحتوي على نسبة قليلة من فيتامين Cمقابل كمية أكبر من فيتامين Aالذي يعتبر ضروريا ومفيدا للنظر والبشرة وخلايا الغشاء المخاطي، حسب موقع غزوندهايت الألماني للإرشادات الطبية.

كما يساعد الكاكي على الهضم لاحتواء قشرته على مادة النخالة. وفي الدول الآسيوية الموطن الأصلي للكاكي، يستخدم في معالجة العديد من الأمراض مثل الإسهال والسعال، حسبما جاء في تقرير نشره موقع غزوندهايت.
وعصير الكاكي غير الناضج ينصح بشربه لمن يعانون من مشاكل في ضغط الدم. لكن هذه الفوائد واستخدامات فاكهة الكاكي لم يتم إثباتها علميا. الثابت هو أن فيتامين Cالذي يحتوي عليه الكاكي، يقوي المناعة. وينصح الرياضيون بتناول هذه الفاكهة نظرا لاحتوائه على الكثير من السكر.

المكملات الغذائية مفيدة أم مضرة؟
عادة ما يحصل الجسم على حاجته من الفيتامينات والمعادن عن طريق الطعام، لكن مع تطور الطب والصناعات الدوائية أصبح بالإمكان الحصول عليها عبر مكملات غذائية على شكل حبوب أو مساحيق. لكن أي من هذه المكملات مفيد وأيها مضر؟
ينصح بتناول مكملات الشاي الأخضر التي يمكن الحصول عليها على شكل حبوب، فهذا الشاي يحتوي على فيتامين C وعناصر تساعد في عملية الاستقلاب وحرق الدهون. أما(5-هيدروكسي التريبتامين أو اختصارا 5-HT) فإنه يساعد على التخلص من الاكتئاب، حيث يرفع مستوى السيروتونين الذي يهدئ الأعصاب ويحسن المزاج، كما أنه وعلى عكس المواد الأخرى فإنه لا يؤثر على فعالية حبوب منع الحمل، حسب موقع ياهو في نسخته الألمانية. أما مكملات المغنيزيوم فإنها تقوي العضلات وتقيها من التشنج، وعلاوة على ذلك فإنها يمكن أن تساعد على النوم؛ حيث أن المغنيزيوم يخفض من مستوى هرمون الإجهاد. كما تنصح النساء اللواتي يعانين من المتلازمة السابقة للحيض أو التناذر السابق للطمث بالحصول على ما يكفي من المغنيزيوم، إذ يربط الكثير من الباحثين بين نقصه والمتلازمة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      17168 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7491 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      18391 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      899 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76472 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      69080 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44488 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43400 مشاهده