احذروا .. المعدة مسبقاً قد تصيبك بالتهابات!!

السلطة الخضراء تقوي الذاكرة والوعي

14 يوليو 2020 المصدر : تعليق 64 مشاهدة طباعة
حذرت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Applied and Environmental Microbiology أن السلطات التي تباع بعلب محكمة الإغلاق والمحضرة مسبقا قد ترفع خطر نمو جرثومة السالمونيلا Salmonella فيها بشكل كبير.
حيث أشار الباحثون القائمون على الدراسة أن الخلاصة الناتجة عن الأوراق المتضررة قادرة على تشجيع نمو الجراثيم التي تسبب تسمم الطعام بحوالي 2,400 مرة أكثر، من ضمنها البكتيريا التي تكون قادرة على إصابتك بالالتهابات.
بناء على هذه النتائج حذر الباحثون المستهلكين من تناول السلطات الجاهزة والمغلفة والتأكد من عدم تعرضها للحرارة أيضا.
إذ تمكن الباحثون بعد قيامهم بتجربة على أحد السلطات المحضرة والمغلفة من العثور على نمو عظيم للسالمونيلا في خلاصة عصير الأوراق المتضررة بالسلطة.


بدورهم أكد الباحثون أن هذا النوع من الجرثومة قادر على الالتصاق بأوراق الخضراوات الموجودة في السلطة بقوة كبيرة، بحيث لا يتمكن المستهلك من التخلص منها بالرغم من غسلها.
فور فتح العلب المغلقة للسلطة المعدة مسبقا، تتكاثر البكتيريا بوتيرة أسرع على الأوراق الموجودة بداخل السلطة، حتى بالرغم من حفظها بالثلاجة، لذا من المحبذ والضروري تناولها فور فتحها والتخلص منها.

ونصح الباحثون بعد إصدار نتائجهم المستهلكين بتجنب تناول السلطات المعدة مسبقا والمغلفة قدر المستطاع، واستبدالها بشراء الخضراوات الطازجة والتأكد من غسلها قبل تناولها دائما والحفاظ عليها في الثلاجة، حيث أوضح الباحثون أن السبب وراء وجود السالمونيلا في السلطة الجاهزة والمغلفة هو العصير الناتج عن خلاصة الأوراق المتضررة فقط!

فائدة "مذهلة"
ترتبط السلطة الخضراء في أذهان الجميع، بالحمية الغذائية الهادفة إلى تقليل الوزن والحصول على جسد رشيق، إلا أن دراسة حديثة كشفت فائدة مذهلة جديدة لتناولها.
ففي جامعة رش بولاية شيكاغو الأميركية، توصلت أخصائية الأمراض المرتبطة بالتغذية كارثا كلير موريس وفريقها، إلى رابط بين تناول السلطة الخضراء وقوة الذاكرة والوعي، ونشرت نتائجها في صحيفة “نيورولوجي” العلمية.
وحسب صحيفة “نيوزويك” الأميركية، قدرت موريس أن من يتناول وجبة إلى وجبتين يوميا من السلطة الخضراء المحتوية على خضراوات ورقية، يملك مخا أصغر سنا (أكثر شبابا) بمقدار 11 عاما ممن لا يأكلون سلطة خضراء.

وشملت الدراسة 960 شخصا سليما تتراوح أعمارهم بين 58 و99 عاما، حيث وجهت لهم أسئلة عن عاداتهم الغذائية خلال 5 سنوات، وتحديدا ما إذا كانوا يتناولون سلطة تحتوي على خضراوات مثل السبانخ والكرنب.
وعلى مدار سنوات، خضع المبحوثون لاختبارات تكشف عن قوة ذاكرتهم وإدراكهم، من خلالها تم التوصل للرابط بين تناول السلطة والوعي.
وقالت موريس: “تناول خضراوات ورقية يوميا يمكن أن يكون طريقة بسيطة وفعالة للحماية من فقدان الذاكرة والقدرات الإدراكية الأخرى”.

كيف تحصل على سلطة صحية؟
 رغم كونها مليئة بالمغذيات فهي منخفضة السعرات الحرارية. إنها السلطة الطعام الأكثر صحية. خصوصا في المساء، السلطة الممزوجة بطريقة جيدة هي الطريق الأمثل لإنهاء يومك، بحسب الخبراء.
أوراق السلطة منخفضة السعرات الحرارية بشكل كبير، نظرا لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من المياه، بحسب مركز التغذية الألماني. إلى جانب أن مظهرها وحجمها فقط سوف يترك لديك شعورا بالامتلاء، فهي مثالية لأي شخص يراقب وزنه.

ولكن إذا ما أراد المرء الحصول على أفضل ما في السلطة فيما يتعلق بالقيمة الغذائية، هناك قاعدة أساسية وهي كلما كانت ملونة كانت أفضل.
وسبب ذلك هو أن الفواكه والخضروات ذات الألوان المختلفة تحتوي على عناصر غذائية متنوعة. فبعضها يحتوي على مواد يمكن أن تساعد مثلا في الوقاية من الأمراض الوعائية القلبية، وأخرى تحتوي على فيتامينات متنوعة وحمض الفوليك والمعادن مثل البوتاسيوم والماغنسيوم. ويشار إلى أن الخضروات من عائلة الشيكوريا- الشيكوريا والفجل والهندباء- غنية على نحو خاص بالعناصر الغذائية. ومذاقها لاذع عندما تؤكل بمفردها ولكنه يتحسن عند إضافة صوص جيد مصنوع من الزبادي أو الزيت والخل.

الأنظمة الغذائية
أظهرت دراسة حديثة أن الأطعمة التي نتناولها تتسبب في الوفاة المبكرة، لنحو 11 مليون شخص سنويا حول العالم.
وتوصلت الدراسة، التي نشرت نتائجها في دورية لانسيت الطبية، إلى أن النظام الغذائي اليومي هو القاتل الأكبر مقارنة بالتدخين، ويتسبب الآن في واحدة من بين كل خمس حالات وفاة حول العالم.
الملح - سواء في الخبز أو صلصة فول الصويا أو الأغذية المصنعة - هو الذي يحصد العدد الأكبر من تلك الأرواح.
ويقول الباحثون إن هذه الدراسة لا تتعلق بالسمنة، وإنما بالأغذية "ردئية الجودة"، التي تضر بالقلب وتسبب السرطان.
وتعد الدراسة، التي حملت عنوان "تبعات الأمراض على العالم"، التقييم الأكثر موثوقية لأسباب الوفاة، في كل دولة من دول العالم.
واستخدم التحليل الأخير تقديرات للعادات الغذائية للدول، لتحديد كيف ترتبط العادات الغذائية غالبا بالوفاة المبكرة.
وكانت الأنظمة الغذائية الخطرة هي التي تشمل الآتي:

كميات كبيرة من الملح - 3 ملايين حالة وفاة.
كميات قليلة للغاية من الحبوب الكاملة - 3 ملايين حالة وفاة.
كميات قليلة للغاية من الفاكهة - 2 مليون حالة وفاة.
كما شملت المستويات القليلة - من المكسرات، والبذور والخضروات، والمأكولات البحرية الغنية بالأوميغا 3 والألياف - الأسباب الرئيسية الأخرى للوفاة.
وقال البروفيسور كريستوفر موراي، مدير معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن، لبي بي سي: "توصلنا إلى أن النظام الغذائي هو أحد العوامل الرئيسية، المؤثرة على الصحة حول العالم. إنه خطير حقا".

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      16828 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      7180 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      17985 مشاهده
 المفكر الإسلامي زين السماك يرحل عن عالمنا
  12 أبريل 2020        6 تعليق      601 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      76113 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      68778 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      44204 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      43152 مشاهده